الثلاثاء 15 سبتمبر 2020 12:34 ص

تجاوز التبادل التجاري بين قطر والولايات المتحدة، 9.43 مليارات دولار، خلال العام الماضي، بزيادة تقدر بنحو 90%، مقارنة بالسنوات الثلاث الماضية.

وقال وزير التجارة والصناعة القطري "علي الكواري"، أن الولايات المتحدة تعد حالياً المصدر الرئيسي لواردات دولة قطر التي ارتفعت بنحو 100% مقارنة بالعام 2017.

جاء ذلك، خلال مشاركة "الكواري" في افتتاح أعمال جلسة القطاع الخاص المصاحبة للحوار الاستراتيجي الثالث بين قطر والولايات المتحدة، والتي نظمها مجلس الأعمال الأميركي القطري بالتعاون مع غرفة التجارة الأمريكية.

وأوضح وزير التجارة القطري،  أن بلاده حرصت على تعزيز استثماراتها في مجموعة من القطاعات بالولايات المتحدة وذلك بالتعاون مع شركاء أمريكيين، مشيراً إلى جهود جهاز قطر للاستثمار لتخصيص ما قيمته 45 مليار دولار للاستثمار في مجموعة واسعة من القطاعات على امتداد الساحلين الشرقي والغربي بالولايات المتحدة.

وانطلقت في العاصمة الأمريكية واشنطن، الإثنين، الدورة الثالثة من الحوار الاستراتيجي الأمريكي القطري، بحضور مسؤولين كبار من البلدين.

من جانبه، قال وزير الخزانة الأمريكي إن "الشراكة الأمريكية القطرية مهمة جدا وفخور بكوني قد ساهمت في تطوير هذه العلاقات".

وأضاف أنه سيجري توقيع بيان نوايا، اليوم، لإنشاء منتدى الاستثمار، ما يوسع فرص الاستثمار بين البلدين.

ووجه وزير الخزانة الأمريكي "ستيفن منوشين"، الشكر لدولة قطر بسبب جهودها في المساهمة العالمية لمواجهة "كورونا".

فيما قال وزير المالية القطري "علي العمادي"، إن الأنشطة القطرية مع الولايات المتحدة في مجالات الدفاع وغيرها تطورت أكثر منذ عام 2018.

وأضاف أن "علاقتنا مع واشنطن لا تتعلق فقط بالاستثمارات بل بالأهداف المشتركة ومواجهة الإرهاب".

وأثنى وزير التجارة الأمريكي "ويلبر روس"، على مرونة قطر في مواجهة التحديات وتوفير المنتجات عقب الحصار الذي فرض عليها.

وقال الوزير إن الولايات المتحدة ملتزمة بتوفير كل المتطلبات لتطوير الأنشطة التجارية مع قطر.

وانطلق الحوار الاستراتيجي بين البلدين عام 2018، بهدف تعزيز العلاقات وتطوير التعاون المشترك بين البلدين.

وتأتي الدورة الثالثة في وقت تعيش فيه المنطقة على وقع متغيرات سياسية كبيرة تلعب الولايات المتحدة دوراً رئيسياً فيها.

المصدر | الخليج الجديد