الأحد 27 سبتمبر 2020 03:34 ص

تعتزم السلطات السعودية، استئناف إصدار التأشيرات السياحية، بحلول مطلع العام الجديد، وذلك بعد شهور من التعليق وسط قيود حكومية مشددة لمكافحة انتشار فيروس "كورونا".

وقال وزير السياحة السعودي "أحمد الخطيب"، الأحد: "بالنسبة للتأشيرة السياحية حتى الآن نتحدث عن مطلع العام المقبل".

وأضاف: "إذا تحسنت الأمور أو إذا ظهرت تطورات إيجابية، فيما يتعلق بوجود لقاح فمن المحتمل التسريع وتبكير (الموعد)".

وقال "الخطيب"، إن قطاع السياحة تضرر بشدة ومن المتوقع أن يشهد تراجعا يتراوح بين 35 و45% بحلول نهاية العام.

ولكن التركيز على السياحة الداخلية خلال الصيف خفف من الضرر.

وأضاف "الخطيب"، أن "هذه الجائحة خطر ممنهج أصاب الجميع".

وتابع: "رصدنا نموا 30% على أساس سنوي في السياحة الداخلية وهو ما فاق توقعاتنا".

وتعد السياحة ركيزة أساسية في استراتيجية الإصلاح الطموحة لولي العهد الأمير "محمد بن سلمان"، لتقليل اعتماد الاقتصاد على النفط.

وتهدف السعودية، التي فتحت أبوابها أمام السائحين الأجانب في سبتمبر/أيلول 2019 بتدشين نظام جديد للتأشيرات للزائرين من 49 بلدا، لإسهام القطاع بنسبة 10% في الناتج المحلي الإجمالي بحلول 2030.

وأغلقت السعودية حدودها أمام الحجاج والسائحين الأجانب من 25 دولة على الأقل. وحظرت في مارس/آذار كل السفر من وإلى السعودية.

وساعدت حملة الصيف بالسعودية على زيادة متوسط معدل الإشغال في الفنادق إلى 80%.

وروجت هذه الحملة لعشرة مقاصد سياحية من شواطئ وغابات إلى قمم جبلية ومناطق تاريخية كي يقوم المواطنون والمقيمون بزيارتها بدلاً من قضاء الإجازة خارج البلاد.

المصدر | الخليج الجديد