الاثنين 28 سبتمبر 2020 04:35 م

كشف استطلاع أجرته صحيفة "ديلي ميل" أن ما يقرب من نصف البريطانيين عزفوا عن زيارة الطبيب، خلال الأشهر الستة الماضية، رغم احتياجهم إلى المساعدة الطبية، بسبب خوفهم من الإصابة بعدوى فيروس "كورونا" المستجد.

وكشف الاستطلاع الذي شارك فيه أكثر من ألف شخص، أن ثلث المرضى تجنبوا تماما الذهاب إلى الطبيب في الأشهر الـ6 الماضية، رغم احتياجهم للمساعدة الطبية، بينما قال ما يقرب من 40%، إنهم سيؤجلون محاولة الحصول على استشارة الطبيب بسبب مخاوف تتعلق بعدوى "كورونا".

كذلك، تظهر نتائج الاستطلاع أن ما يقرب من ثلثي المحتاجين لاستشارة الطبيب العام منذ 1 أبريل/نيسان الماضي لم يتمكنوا من الحصول على موعد، لكنهم تلقوا عروضا للاستشارات الطبية عن بعد.

وقال 6 من كل 10 أشخاص، إنهم "قلقون" بشأن الوصول إلى العمليات الجراحية هذا الشتاء، في حالة مرضهم أو مرض أحد من أفراد أسرهم.

وأصاب الفيروس التاجي الذي يضرب الجهاز التنفسي نحو 33 مليون إنسان حول العالم، وأودى بحياة ما يقرب من مليون مصاب، بحسب إحصائيات جامعة "جونز هوبكنز".

وقالت الرئيسة التنفيذية لجمعية المرضى في المملكة المتحدة "راشيل باور": "من الواضح أن العلاقة بين الأطباء والمرضى عانت من تمزق عميق، حيث لا يزال من السهل العثور على مرضى يكافحون لرؤية طبيبهم العام".

وساهم تفشي الوباء في تطبيق سياسة التباعد الاجتماعي بين الناس، والالتزام بارتداء الكمامات في الأماكن العامة، فيما فرضت دول عديدة حالة من الإغلاق العام وحظرا للتجول لمكافحة انتشار العدوى.

وتوقعت الصحيفة فرض إغلاق جديد بسبب الموجة الثانية، ما قد يتسبب في وفاة ما يقرب من 75 ألف شخص، بسبب التأخر في تشخيص الأورام السرطانية والعمليات الملغاة، وتجنب المرضى الذهاب لأقسام الطوارئ.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات