تداول مغردون على مواقع التواصل الاجتماعي، الثلاثاء، أنباء عن وفاة أمير الكويت، الشيخ "صباح الأحمد الجابر المبارك الصباح" إثر تدهور حالته الصحية، فيما اكتفى بيان حكومي بالقول: "ندعو الجميع إلى أخذ المعلومات من المصادر الرسمية"، دون نفي أو تأكيد الوفاة بشكل واضح.

وقال أستاذ العلاقات الدولية البحريني "عبدالله المدني"، على حسابه بـ"تويتر": "وردني من مصدر موثوق في دولة الكويت أن سمو الأمير الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح وافته المنية الساعة ٤ صباحا، وأن الاعلان الرسمي سوف يصدر قريبا. رحم الله الشيخ صباح وأسكنه الجنة. تعازينا ومواساتنا لشعب الكويت الشقيق".

فيما قال الكاتب والروائي السعودي "تركي الحمد" على حسابه بـ"تويتر": "لا حول ولا قوة إلا بالله، وإنا لله وإنا إليه راجعون.. رحم الله الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، وغفر له، وأسكنه فسيح جناته، وكل الأماني للكويت وشعبها بالأمن والأمان والازدهار في هذا الموقف العصيب..لله ما أعطى، ولله ما أخذ، والحمد لله في كل حال..البقاء لله".

ولم يتوقف الأمر عند المغردين، ولكن بدأ أفراد من الأسرة الحاكمة يلمحون في حساباتهم على "تويتر" إلى وفاة أمير البلاد، دون التصريح مباشرة، وذلك عبر كتابة عبارات من قبيل "لاحول ولا قوة إلا بالله".

وعقب ذلك قال بيان مقتضب عبر "تويتر" لرئيس مركز التواصل الحكومي، الناطق باسم الحكومة "طارق المزرم": "ندعو الجميع إلى أخذ المعلومات من المصادر الرسمية، وعدم الالتفات إلى ما يثار في مواقع التواصل الاجتماعي"، دون تفاصيل أخرى.

وكانت الكويت قد أعلنت، في يوليو/تموز الماضي، نقل بعض صلاحيات أمير البلاد لولي عهده، الشيخ "نواف الأحمد الجابر الصباح" (83 عاما)، إثر دخول الأمير المستشفى.

ومنذ 23 يوليو/تموز، يمكث أمير الكويت، الشيخ "صباح الأحمد الصباح"، في الولايات المتحدة، لاستكمال العلاج الطبي بعد جراحة غير معروف تفاصيلها خضع لها في الكويت.

المصدر | الخليج الجديد