الثلاثاء 29 سبتمبر 2020 03:24 م

نعى ملوك وزعماء وقادة دول أمير الكويت الشيخ "صباح الأحمد الصباح" إثر إعلان وفاته، الثلاثاء، بعد رحلة علاج في الولايات المتحدة.

وتوالت إعلانات النعي والتعازي في أمير الكويت من دول العالم بعد دقائق من إعلان نبأ وفاته، وشمل ذلك كلا من السعودية الإمارات والبحرين وقطر ومصر والأردن ولبنان وفلسطين والعراق وتركيا، إضافة إلى الأمين العام للأمم المتحدة.

إذ أرسل العاهل السعودي، الملك "سلمان بن عبدالعزيز"، وولي عهده الأمير "محمد بن سلمان"، برقيتي تعزية في وفاة أمير الكويت.

جاء ذلك في بيان صادر عن الديوان الملكي السعودي، أشار إلى أن "الملك وولي عهده تلقيا ببالغ الحزن وعظيم الأسى نبأ وفاة أمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح".

وأضاف البيان: "قدم الملك سلمان وولي عهده خالص التعازي وصادق المواساة لعائلة آل صباح في دولة الكويت، وللشعب الكويتي الشقيق، وللأمتين العربية والإسلامية".

ولفت البيان إلى أن الأمير الراحل توفي بعد "مسيرة حافلة بالإنجاز والعطاء، وخدمة جليلة لبلده وللأمتين العربية والإسلامية والإنسانية جمعاء".

وفي قطر، نعى الأمير "تميم بن حمد"، أمير الكويت الراحل، وأمر  بتنكيس الإعلام وإعلان الحداد في الدولة لمدة 3 أيام.

وقال الشيخ "تميم" في بيان: "بقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره تلقينا ببالغ الحزن والأسى نبأ وفاة المغفور له إن شاء الله صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت الشقيقة".

كما كتب الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان" في تغريدة له على تويتر: "تلقينا ببالغ الحزن والأسى نبأ وفاة أمير دولة الكويت".

وأضاف: "أعرب باسم الشعب التركي عن مشاعر التعازي والمواساة الخالصة للشعب الكويتي الشقيق، سائلا الله عز وجل أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته".

كما نعى رئيس الإمارات الشيخ "خليفة بن زايد آل نهيان"، أمير الكويت، وأعلن الحداد وتنكيس الأعلام في البلاد لمدة 3 أيام.

بدوره، نعى حاكم دبي، الشيخ "محمد بن راشد"، أمير الكويت، واصفا إياه بأنه "خدم وقدم وأكرم شعبه".

من جهته، أكد ولي عهد أبوظبي، الشيخ "محمد بن زايد" أن الشيخ "صباح الأحمد" أحد الرواد الكبار في العمل الخليجي المشترك.

وفي البحرين، أصدر الديوان الملكي بيانا نعى الشيخ "صباح الأحمد".

وقال البيان إن ملك البلاد "حمد بن عيسى آل خليفة" ينعي الشيخ "صباح الأحمد" الذي انتقل إلى جوار ربه "بعد عمر حافل بالعطاء والإنجازات في خدمة شعبه وأمته العربية والإسلامية ونصرة قضاياها".

وأضاف البيان أن مملكة البحرين والأمتان العربية والإسلامية "خسرت بوفاته قائدا حكيما كرس حياته في خدمة شعبه وأمته ودينه وخدمة الإنسانية، وستظل أعماله ومنجزاته راسخة في الوجدان، وستبقيه نموذجا يحتذى به في القيادة والبذل والعطاء".

وفي الأردن، نعى الديوان الملكي ببالغ الحزن والأسى أمير الكويت، وأعلن، عبر بيان، الحداد لمدة 40 يوما اعتبارا من اليوم.

وقال العاهل الأردني الملك "عبدالله الثاني"، عبر "تويتر": "فقدنا أخا كبيرا وزعيما حكيما برحيل أمير الكويت".

وفي مصر، قال الرئيس المصري "عبدالفتاح السيسي"، عبر "تويتر"، إنه بوفاة الشيخ "صباح الحمد" فقدت الأمة العربية والإسلامية "قائدا من أغلى رجالها".

فيما قال بيان للرئاسة المصرية إن "الأمة العربية والإسلامية فقدت زعيما عظيما من طراز فريد، بعد عمر حافل بالعطاء والإنجازات في خدمة شعبه وأمته العربية والإسلامية ونصرة قضاياها".

وأشار البيان إلى أن مصر "تستذكر في هذه الظروف الأليمة بكل العرفان والتقدير المواقف الأخوية للأمير صباح، وبصماته البارزة في نهضة الكويت والأمتين العربية والإسلامية؛ فلقد كان قائدا حكيما كرّس حياته في خدمة شعبه وأمته والإنسانية جمعاء".

وفي العراق، قال الرئيس العراقي "برهم صالح" إن أمير الكويت الراحل كان الأخ الكبير والزعيم الحريص على شعوب المنطقة.

وكتب على حسابه في "تويتر": "بحزن بالغ تلقينا نبأ وفاة الأمير المغفور له الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح. كان الأخ الكبير والزعيم الحريص على شعوب المنطقة".

وأضاف: "عرفناه بإنسانيته وحرصه على علاقات كويتية عراقية متينة. عمل بدون كلل على جمع الكلمة ومغادرة الخلاف، وأضحى مثالا للسلام والخير. تعازينا لأهلنا في الكويت الشقيق".

كما عزى رئيس مجلس النواب "محمد الحلبوسي" الشعب الكويتي في وفاة أمير البلاد.

وقال "الحلبوسي" في تغريدة له: "بأسى بالغ وقلب يعتصره الألم تلقينا نبأ وفاة الأمير الأب والشيخ القائد ورأس حكمة العرب، الذي عرفناه إنسانا معطاء، وسياسيا محنكا، وناصحا أمينا".

وتابع: "بوفاته فقدنا داعما للعراق، ومحبا للعراقيين، ومناصرا لقضايا العرب والمسلمين"، مضيفا: "عزاؤنا بفقدانه وحزننا على رحيله يوازي حزن شعبنا في دولة الكويت".

وفي لبنان، أعرب الرئيس "ميشال عون" عن "ألمه الشديد لغياب أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد، بعد عمر قضاه في خدمة بلده وشعبه والدول العربية الشقيقة وقضاياها، وكان مثالا للمروءة والاعتدال والحكمة".

وقال "عون": "يفقد لبنان بغياب الشيخ صباح شقيقا كبيرا وقف الى جانب اللبنانيين في الظروف الصعبة التي مروا بها خلال الأعوام الماضية".

وفي فلسطين، نعى الرئيس "محمود عباس" أمير الكويت الراحل، واصفا إياه بـ"الزعيم والقائد الحكيم، والأخ الكبير للشعب الفلسطيني وللقضية الفلسطينية".

وأعلن "عباس" الحداد وتنكيس الإعلام في فلسطين.

وقال إن "فلسطين خسرت برحيله قائدا عربيا وزعيما للإنسانية عز نظيره، أفنى حياته في خدمة أبناء شعبه وأمته والإنسانية جمعاء، ووقف دائما إلى جانب قضيتنا الوطنية، وإلى جانب شعبنا الفلسطيني، وقضايا أمته العادلة".

وأضاف أن "فقداننا لهذا القائد العربي الكبير في هذه الفترة الحساسة من تاريخنا هو خسارة كبيرة"، مؤكدا "وقوف فلسطين إلى جانب دولة الكويت وشعبها الشقيق في هذه الظروف الصعبة".

وفي الأمم المتحدة، أعرب الأمين العام للأمم المتحدة "أنطونيو جوتيريش" عن عميق حزنه لوفاة أمير الكويت.

وأكد "جوتيريش"، في بيان، أن الأمير الراحل "كان رجل دولة متميزا ساهم في بناء جسور التفاهم في منطقة الخليج وخارجها، وحصل على تقدير دولي لحكمته وكرمه وإنجازاته في بناء الدولة والدبلوماسية الوقائية وكان يحظى بتقدير كبير من قبل شعب الكويت".

 وأعلن الديوان الأميري في الكويت، اليوم، وفاة أمير البلاد.

وكان الشيخ "صباح الأحمد" (91 عاما) دخل مستشفى بالولايات المتحدة في يوليو/تموز للعلاج بعدما خضع لجراحة بالكويت في نفس الشهر.

المصدر | الخليج الجديد