كشف النائب في البرلمان الكويتي "صالح عاشور"، ظهر الثلاثاء، عن عقد اجتماع طارئ بين ولي العهد، الشيخ "نواف الأحمد الجابر الصباح"، ورئيس الوزراء الشيخ "صباح خالد الحمد الصباح"، ورئيس مجلس الأمة "مرزوق الغانم".

جاء ذلك في تغريدة للنائب على حسابه بـ"تويتر"، قال فيها إن رئيس الأمة الكويتي ورئيس الوزراء غادرا جلسة للبرلمان خلال انعقادها، بغرض ملاقاة ولي العهد.

ورجحت التغريدة صحة الأنباء التي تحدثت عن وفاة أمير الكويت الشيخ "صباح الأجمد الجابر الصباح"، وهي الأنباء التي لم تؤكدها أو تنفيها الحكومة، واكتفت بدعوة وسائل الإعلام في بيان، إلى "أخذ المعلومات من المصادر الرسمية، وهدم الالتفات لما ينشر على موتاقع التواصل".

وعقب تلك التغريدة، نشر مغردون آخرون أن الحكوة كاملة تغادر البرلمان لعقد جلسة طارئة، قبل أن يعود رئيس الوزراء و"الغانم" ويتم استئناف الجلسة.

 

وفي وقت سابق اليوم، تداول مغردون على مواقع التواصل الاجتماعي، أنباء عن وفاة أمير الكويت، إثر تدهور حالته الصحية، فيما اكتفى بيان حكومي بالقول: "ندعو الجميع إلى أخذ المعلومات من المصادر الرسمية"، دون نفي أو تأكيد الوفاة بشكل واضح.

ولم يتوقف الأمر عند المغردين، ولكن بدأ أفراد من الأسرة الحاكمة يلمحون في حساباتهم على "تويتر" إلى وفاة أمير البلاد، دون التصريح مباشرة، وذلك عبر كتابة عبارات من قبيل "لاحول ولا قوة إلا بالله".

وعقب ذلك قال بيان مقتضب عبر "تويتر" لرئيس مركز التواصل الحكومي، الناطق باسم الحكومة "طارق المزرم": "ندعو الجميع إلى أخذ المعلومات من المصادر الرسمية، وعدم الالتفات إلى ما يثار في مواقع التواصل الاجتماعي"، دون تفاصيل أخرى.

وكانت الكويت قد أعلنت، في يوليو/تموز الماضي، نقل بعض صلاحيات أمير البلاد لولي عهده، الشيخ "نواف الأحمد الجابر الصباح" (83 عاما)، إثر دخول الأمير المستشفى.

ومنذ 23 يوليو/تموز، يمكث أمير الكويت، الشيخ "صباح الأحمد الصباح"، في الولايات المتحدة، لاستكمال العلاج الطبي بعد جراحة غير معروف تفاصيلها خضع لها في الكويت.

المصدر | الخليج الجديد