الخميس 1 أكتوبر 2020 11:50 ص

كشفت مصادر مصرية مطلعة، عن ارتفاع حجم الأموال المسددة للترشح على قوائم "مستقبل وطن"(تابع للمخابرات المصرية) لانتخابات مجلس النواب، إلى 40 مليون جنيه (2.5 مليون دولار).

وتتفاوت التسعيرة حسب الترشح على قوائم الحزب، أو على المقاعد الفردية، أو الترشح كمستقل.

ويبلغ المتوسط العام للمبالغ المسددة للمرشح الواحد في القوائم 30 مليون جنيه، وفي الفردي بالصعيد حوالي 15 مليون جنيه.

وفي العاصمة القاهرة، ومحافظة الجيزة، وصلت قيمة الأموال المدفوعة للحزب إلى 20  مليون جنيه، وفي الدلتا 10 ملايين جنيه.

الغريب أنه تم جمع مبالغ مالية أقل من مرشحين آخرين، مقابل الاتفاق معهم على أن يخوضوا الانتخابات كمستقلين وأن ينضموا إلى حزب "مستقبل وطن" في مرحلة الإعادة، أو لدى فوزهم حال خسارة مرشحي الحزب، بحسب "العربي الجديد".

وأكدت المصادر أن جهاز المخابرات العامة، وجهاز الأمن الوطني (جهة استخباراتية داخلية)، اتفقا مع مرشحين أو 3 في كل دائرة على الانضمام للحزب حال خسارة مرشحيه.

وشهدت محافظات عدة موجة انشقاقات بالحزب، بسبب عدم ترشيح ممثلين عن مجموعة كبيرة من العائلات الشهيرة، وعدم تمثيل بعض القرى الكبيرة، والدفع بأكثر من مرشح من مركز واحد في العديد من المحافظات.

ويتشكّل مجلس النواب المصري من 568 عضواً، ينتخبون بالاقتراع العام السري المباشر بواقع 284 مقعداً بالنظام الفردي، و284 مقعداً بالقوائم المغلقة المطلقة، ويحق للأحزاب والمستقلين الترشّح في كل منهما، ويحق لرئيس الجمهورية تعيين نسبة لا تزيد على 5% من الأعضاء.

وتجرى الانتخابات البرلمانية على مرحلتين، الأولى على مدار يومي 24 و25 أكتوبر/تشرين الأول الجاري، فيما تجرى انتخابات المرحلة الثانية يومي 7 و8 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل، مع إعلان النتائج النهائية للانتخابات في موعد أقصاه 14 ديسمبر/كانون الأول المقبل 2020.

المصدر | الخليج الجديد + العربي الجديد