الاثنين 12 أكتوبر 2020 03:26 م

كشفت صحيفة "الجارديان" عن وجود الكثير من النساء المغتربات العازبات والأمهات اللاتي أنجبن أطفالا غير شرعيين، تقطعت بهن السبل في الإمارات؛ بسبب فيروس "كورونا" المستجد.

ووفق الصحيفة البريطانية فإن هؤلاء النساء المذكورات لا يمكنهن مغادرة الدولة الخليجية حتى يؤدين عقوبة ممارسة الجنس خارج إطار الزواج، لكن قيود الوباء تمنع تنفيذ تلك الخطوة.

وأشارت الصحيفة إلى حالة "رينا" من الفلبين التي ذهبت إلى سجن العوير في دبي، على أمل دخوله وقضاء حكم فيه، لكن المسؤولين رفضوا إدخالها وابنها البالغ من العمر 3 أشهر.

وذكرت الصحيفة أن "رينا" وهي عاملة منزلية تريد العودة إلى بلادها بعدما خسرت عملها ولا تستطيع دفع الإيجار أو شراء مستلزماتها اليومية.

وأكد مسؤول مقيم في الإمارات وجود عدة آلاف من حالات مهاجرات أنجبن خارج الزواج.

وأشارت الصحيفة إلى أن الدليل على جريمة "رينا" في الدولة الخليجية هو ابنها الذي لا جنسية له، نظرا لعدم تسجيل ولادته، ولهذا فهو لا يستطيع الحصول على الخدمات الصحية بما في ذلك اللقاحات.

وقالت "رينا": "الحياة هناك صعبة، لا مال ولا إقامة ولو كنت وحيدة لسافرت ولكن المشكلة هي الطفل".

ولم تنجح "رينا" (30 عاما) بدخول السجن لأن السلطات حدت من عدد المعتقلين لمنع انتشار "كوفيد-19" ما تركها وغيرها ممن ارتكبن جرائم خارج الزواج عالقات وغير قادرات على المغادرة لأن هناك أحكاما قضائية صدرت بحقهن.

وقال "بارني المزر"، المحامي في "جالف لو" التي تقدم مساعدة قانونية للمهاجرين: "بالنسبة للنساء غير المتزوجات فلم تعف السلطات عن الجرائم  التي ارتكبنها".

المصدر | الخليج الجديد+متابعات