الأحد 18 أكتوبر 2020 05:50 م

أعلنت رئيسة مهرجان "هاي" الأدبي الدولي، "كارولين ميشيل"، أن المهرجان لن يعود مرة أخرى للعمل في أبوظبي، إذا استمر "نهيان بن مبارك" وزير التسامح الإماراتي في منصبه، والذي يواجه اتهامات بالاعتداء الجنسي على منظمة المهرجان خلال تواجدها بالعاصمة الإماراتية.

وفي وقت سابق، أفادت صحيفة "ديلي تليجراف" أن الشرطة استمعت لامرأة بريطانية تدعى "كيتلين ماكنمارا"، تبلغ من العمر 32 عاما، وكانت المسؤولة عن تنظيم المهرجان في أبوظبي، تزعم أنها كانت ضحية لاعتداء جنسي خطير من وزير التسامح الإماراتي "نهيان بن مبارك آل نهيان" (69 عاما).

وأشارت المدعية أن الاعتداء وقع في 14 فبراير/شباط الماضي في فيلا بجزيرة نائية يوم عيد الحب أثناء عملها في مهرجان "هاي" العالمي الذي نظمته هذا العام حكومة الإمارة، فيما نفى الوزير تلك الاتهامات.

وقالت "ماكنمارا" إنها دُعيت هناك لمناقشة الاستعدادات لافتتاح مهرجان "هاي-أبوظبي" الذي كان مقررا بعد 11 يوما من الواقعة.

في المقابل، نفى الشيخ "نهيان" ارتكاب أي اعتداء، وقال في نهاية هذا الأسبوع، إنه "تفاجأ وشعر بالحزن" من هذه المزاعم.

وفي بيان عبر "تويتر"، قالت رئيسة المهرجان: "ما حدث لزميلتنا وصديقتنا كيتلين ماكنمارا في أبوظبي في فبراير/شباط الماضي، كان انتهاكا مروعا واستغلالا شنيعا للثقة والمنصب".

وأضاف البيان أن "نهيان بن مبارك استهزأ  بمسؤولياته الوزارية وقوض بشكل مأساوي محاولة حكومته العمل مع مهرجان هاي من أجل تعزيز حرية التعبير وتمكين المرأة".

وتابع: "نواصل دعمنا كيتلين في مساعيها للحصول على الإنصاف القانوني من هذا الاعتداء، ونحث أصدقاءنا وشركاءنا في الإمارات على التفكير في سلوك الشيخ نهيان، وإرسال رسالة واضحة للعالم بأن مثل هذا السلوك لن يتم التسامح معه.. مهرجان هاي لن يعود إلى أبوظبي طالما هو في منصبه".

المصدر | الخليج الجديد+متابعات