فجرت الإعلامية العراقية "زينب الغانم" موجة تعاطف معها على أثر أحاديث عن منعها من الظهور على شاشة قناة "العراقية" التابعة لشبكة الإعلام العراقي (الممثل الرسمي لإعلام الدولة)، بسبب حجابها.

وتصدر وسم #متضامن_مع_زينب_الغانم قائمة أكثر الوسوم انتشارا في العراق، بعدما قيل إن قناة العراقية التي تعمل بها فصلتها بسبب ارتدائها الحجاب ورفضها خلعه، الأمر الذي نفته شبكة الإعلام العراقي.

وبدأت تلك التسريبات بعدما غردت "زينب الغانم" على "تويتر" قائلة: "حين ينحدر أداء الحُكام والمسؤولين، يلهون الناس بممارسات مخالفة للدين والأعراف والقانون، فمنهم من طَفِقَ لمنع الحجاب وكأن مشاكل الإدارة في ارتداء الحجاب، متناسين تاريخيا أن القول الفصل للسيدات من المحجبات وما العذراء وعائشة والحوراء عنا ببعيد".

ورغم أن "زينب" لم تتحدث بشكل صريح عن فصلها، فقد انتشرت التغريدات المتضامنة معها وتحدث بعضهم عن فصلها من القناة، وهو ما نفته "زينب" في ردودها مؤكدة أنها لا تزال تعمل بقناة العراقية: "عزيزي شكرا لاهتمامك، لكن لا وجود لأمر فصل".

كما عادت "زينب" لتؤكد ضمنا تعرضها للتمييز بسبب حجابها قائلة: "أنا مواطنة بالدولة، ويحق لي بحجاب أو دون حجاب أن أعمل بأي مؤسسة كانت بلا تمييز أو عنصرية، ولا يوجد قانون يمنع المحجبات من العمل في مؤسسات الدولة أو يفرض قيودا على الحجاب، كلامك فيه مغالطات قانونية ودستورية كثيرة، وفيه كم هائل من العنصرية .. بعدني بالعراقية ترى". 

في السياق ذاته، نفت شبكة الإعلام العراقي، الأحد، منعها مذيعات محجبات من الظهور على شاشاتها، واصفة ما أثير بشأن فصل "زينب الغانم" بسبب حجابها بأنه عبارة عن "إشاعات وأكاذيب"، لكنها اعترفت في الوقت ذاته بما قالت إنه "انطلاق دورة برامجية جديدة توظف فيها إمكانيات الشبكة الصحفية والبشرية وفق رؤية مختلفة".

وزعمت الشبكة أن تلك الرؤية "لا تقصي أيا من الزميلات والزملاء، وإنما توظفهم في أماكن تتناسب مع خبرتهم الصحفية في التقديم"، لكنه لم تؤكد ظهور المذيعات المحجبات على شاشة العراقية في برامجهم المعتادة.

واكتفى البيان بالتأكيد أن الشبكة "تعمل وفق القانون والدستور العراقيين، وأن ثوابت الدين الإسلامي الحنيف تشكل خطا أحمر للشبكة لا يمكن تجاوزها بأي حال من الأحوال".

وزعمت الشبكة أن "الإصلاحات لم ترُق لإحدى الجهات السياسية المعروفة بامتلاكها للجيوش الإلكترونية، فبدأت منذ اليوم الأول لتسلم الإدارة الجديدة بفبركة الأخبار ومحاولة إثارة الرأي العام"، دون أن تشير إلى اسم هذه الجهة.

وأشارت الشبكة إلى "حقها القانوني لمقاضاة كل من يثبت تورطه في نشر هذه الأكاذيب، وأنها ماضية في صناعة إعلام مهني يمثل جميع العراقيين على اختلاف انتماءاتهم".

في المقابل، تحدث مغردون عن حملة ممنهجة لمنع المحجبات من الظهور على شاشة "العراقية"، يقودها رئيس شبكة الإعلام "نبيل جاسم".

 

 

المصدر | الخليج الجديد + متابعات