كشف وكيل وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية السعودية "سطام الحربي" تفاصيل جديدة عن تعديل نظام الكفالة.

وقال "الحربي" في مقابلة مع وكالة "بلومبرج"، إن الإصلاحات الجديدة تشمل إلغاء جريمة الهروب واستبدالها بنظام يحدد آليات إنهاء عقود العمل.

وأضاف أن بلاغات هارب التي تفيد بأن أرباب العمل يمكنهم رفع دعوى ضد العمال الأجانب الذين يتوقفون عن الحضور إلى وظائفهم؛ سيتم إلغاؤها واستبدالها بإجراء إنهاء عقدهم.

وأوضح أن التعديل الجديد يهدف لتحسين ظروف العمل وجعل سوق العمل في المملكة العربية السعودية أكثر ديناميكية وإنتاجية.

غير أنّ الإصلاحات لا تشمل العاملات في المنازل وعددهن نحو 3.7 ملايين، حسبما أكّد "الحربي".

في المقابل، قالت "روثنا بيجوم" الباحثة في منظمة "هيومن رايتس ووتش" الحقوقية في تصريحات صحيفة إن الإصلاحات المعلنة مهمة، لكن استبعاد عاملات المنازل من الإصلاحات يمثل مشكلة أيضا نظرا لأن العديد منهن يجبرن على العمل لساعات مفرطة دون راحة، ويحرمن من أجورهن.

وفي وقت سابق الأربعاء، أطلقت وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية السعودية، مبادرة تحسين العلاقة التعاقدية، والتي تخص العمالة الوافدة من الخارج.

وتشمل المبادرة خدمة التنقل الوظيفي في القطاع الخاص، وآليات الخروج والعودة والخروج النهائي؛ ما يعتبر عمليا إلغاءً لنظام الكفالة المتبع حتى الآن.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات