الاثنين 16 نوفمبر 2020 05:59 ص

حذر الرئيس الأمريكي السابق "باراك أوباما"، من تعطيل عملية الانتقال السلمي للسلطة، وقال إنه لا يوجد أحد فوق القانون.

وقال "أوباما" إن نتائج الانتخابات، مع حصول كل من المرشحين على أكثر من 70 مليون صوت، تُظهر أن الأمة لا تزال مُنقسمة بشدة، وهي ليست علامة جيدة للديمقراطية.

وحول أهمية الانتقال السلمي للسلطة، قال "أوباما": "إنها وظيفة مؤقتة. نحن لسنا فوق القواعد. نحن لسنا فوق القانون. هذا هو جوهر ديمقراطيتنا".

وأضاف "أوباما"، في مقابلة مُسجلة مع شبكة CBS، تم بثها الأحد، إن ما تُظهره النتائج "هو أننا ما زلنا منقسمين بشدة.. قوة تلك النظرة البديلة للعالم التي يتم تقديمها في وسائل الإعلام والتي يستهلكها هؤلاء الناخبون - لها وزن كبير".

وعندما سُئل عما إذا كان قلقًا بشأن ذلك، أجاب "أوباما": "نعم. من الصعب جدًا على ديمقراطيتنا أن تعمل إذا كنا نعمل وفقًا لمجموعات مختلفة تمامًا من الحقائق".

وأجرى "أوباما" سلسلة من المقابلات في توقيت مناسب لإصدار مذكراته الجديدة "أرض الميعاد"، وفق "سي إن إن".

ودافع الرئيس الـ44 عن دوره النشط في الحملة الانتخابية لـ"جو بايدن"، نائبه السابق، قائلاً "إن الظروف تبرره أن ينتقد خليفته علنًا - وهو أمر لا يحدث عادةً".

ويرفض "دونالد ترامب" بإصرار، حتى الآن، النتائج المعلنة من قبل وسائل إعلام ومراكز رصد أمريكية كبرى، والتي تؤكد فوز "بايدن" برئاسة  الولايات المتحدة، ويصر على أن الانتخابات شهدت انتهاكات ومخالفات صارخة، وأنها "مزورة".

والأحد، تراجع الرئيس الأمريكي عن إقرار ضمني بهزيمته أمام "بايدن".

وكتب "ترامب" في تغريدة على "تويتر"، الأحد: "لقد فاز (في إشارة إلى بايدن) لأن الانتخابات زورت"، وهو ما اعتبرته وسائل إعلام عالمية إقرارا من "ترامب" للمرة الأولى بفوز منافسه في انتخابات الرئاسة التي أجريت في 3 من نوفمبر/تشرين الثاني، غير أن أعاد ترديد مزاعمه بأنه تم تزوير نتائج الانتخابات.

وفي وقت لاحق، غرد قائلا: "إنها مزورة. سنفوز"

ثم عاد لحسم الجدل بتغريدة أخرى، قال فيها: "قد فاز فقط( بايدن) في عيون إعلام الأخبار المزيف. لم أعترف بأي شيء!، لدينا طريق طويل لنسلكه. كانت انتخابات مزورة".

المصدر | الخليج الجديد + متابعات