الثلاثاء 24 نوفمبر 2020 01:26 ص

أعطى الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب"، رئيسة إدارة الخدمات العامة "إميلي ميرفي"، الضوء الأخضر للمضي قدما في تسليم السلطة لإدارة الرئيس المنتخب "جو بايدن"، رغم خططه لمواصلة إقامة دعاوى قانونية.

وقال "ترامب"، عبر صفحته في "تويتر": "أود أن أشكر إميلي ميرفي في إدارة الخدمات العامة على التزامها وإخلاصها لبلدنا.. تعرضت إميلي للمضايقات والتهديد والإساءة ولا أريد أن أرى ذلك يحدث لها أو لأسرتها أو لموظفيها في إدارة الخدمات العامة".

وأضاف: "قضيتنا تمضي بقوة وسنواصل المعركة.. وأنا أؤمن أننا سننتصر، لكن لمصلحة بلادنا، أوصي بأن تقوم إميلي وفريقها بما يلزم عمله فيما يتعلق بالبروتوكولات الأولية وأبلغت فريقي بأن يقوم بالشيء ذاته".

ويعد توجيه "ترامب"، أول اعتراف منه بفوز منافسه "بايدن" في الانتخابات، 

لكنّ الملياردير الجمهوري المتمسّك برفضه الإقرار بهزيمته في الانتخابات التي جرت في 3 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، شدّد على أنّ "قضيتنا مستمرّة بقوّة، وسوف نواصل القتال الصالح، وأعتقد أنّنا سننتصر!".

من جانبها، أعلنت "ميرفي"، في خطاب إلى "بايدن"، بدء الانتقال الأولي للسطلة.

وقالت ردا على تصريحات "ترامب"، بأنها تعرضت للمضايقات من قبل فريق "بايدن": "أريدك أن تسمع مني مباشرة: لم أتعرض لضغوط أبدا فيما يتعلق بجوهر أو توقيت قراري.. كان القرار قراري فقط".

وأضافت: "لم أتعرض لضغوط مباشرة أو غير مباشرة من قبل أي مسؤول في السلطة التنفيذية، بما في ذلك أولئك الذين يعملون في البيت الأبيض أو وكالة المخابرات العامة، لتأجيل هذا القرار أو لتسريع الإعلان عنه".

وبعثت "ميرفي"، برسالة إلى "بايدن"، قالت فيها، إنّ بإمكانه الوصول إلى الموارد المطلوبة لتسهيل الانتقال الرئاسي.

فيما رحب فريق "بايدن" بقرار "ترامب"، ورسالة "ميرفي"، وقال إنه يتيح "عملية نقل سلس للسلطة".

ولفت بيان لفريق "بايدن" إلى أن "قرار إدارة الخدمات العامة إجراء إداري حاسم لبدء عملية الانتقال رسميا".

وأضاف: "قرار إدارة الخدمات العامة خطوة ضرورية لبدء معالجة التحديات".

وتفوق "بايدن" على "ترامب" في التصويت الشعبي بفارق يقارب 6 ملايين صوت، بما يمثل 3.8%.

لكن نتيجة الانتخابات تحسم بناء على أصوات المجمع الانتخابي، إذ يحصل الفائز بالتصويت الشعبي في كل ولاية على الأصوات المخصصة لها في المجمع الانتخابي، والتي تتحدد وفقا لعدة معايير من أبرزها الوزن السكاني للولاية.

وحصل الديمقراطي "بايدن" على 306 أصوات، مقابل 232 لـ"ترامب" في المجمع الانتخابي الذي يحدد الفائز بالانتخابات، وهو ما يزيد كثيرا على الأصوات اللازمة للنصر وعددها 270.

ويجب على كل الولايات توثيق النتائج الرسمية قبل 6 أيام على الأقل من انعقاد المجمع الانتخابي في 14 ديسمبر/كانون الأول.

وإلى حد الآن يرفض "ترامب" الإقرار بشرعية خسارته الانتخابات أمام "بايدن"، ويزعم حدوث أعمال تزوير في بعض الولايات رجحت كفة منافسه في الانتخابات.

المصدر | الخليج الجديد