الثلاثاء 8 ديسمبر 2020 12:08 م

قالت الحكومة الإيرانية، إنه تم إبلاغ الوكالة الدولية للطاقة الذرية  بتركيب تركيب 500 جهاز طرد مركزي في مفاعل "نطنز" النووي.

وأضاف المتحدث باسم الحكومة "علي ربيعي"، خلال مؤتمر صحفي بثه التلفزيون الرسمي الثلاثاء، أن "تحرك إيران نحو تركيب 500 جهاز طرد مركزي في نطنز أمر مخطط له منذ فترة طويلة من أجل تقليل الالتزامات النووية بعد انسحاب أمريكا من الاتفاق النووي".

وأوضح أنه لن يكون هناك تفاوض من جديد بشأن الاتفاق النووي، وفق إعلام محلي.

وأشار إلى أن تلك الخطوة "تأتي في إطار الخطوات الخمس لتقليص التزاماتها النووية، كما تم إبلاغ الوكالة الدولية للطاقة الذرية بهذا الأمر، وتركيب هذا الجيل من أجهزة الطرد المركزي يتم تحت إشراف الوكالة".

وجاءت تلك التصريحات تعليقا على مخاوف الترويكا الأوروبية (ألمانيا وفرنسا والمملكة المتحدة) حول تحرك إيران نحو تركيب أجهزة طرد مركزي جديدة في "نطنز".

والإثنين، اعتبرت دول فرنسا وألمانيا والمملكة المتحدة، أن إعلان إيران الأخير حول رفع نسبة التخصيب في مفاعل "نطنز" "أمر مقلق" ويتعارض مع الاتفاق النووي، وذلك في إشارة إلى القانون الذي صوت عليه البرلمان الإيراني حول رفع نسب التخصيب كجزء من التعامل مع العقوبات الغربية.

من جانبه، أكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية "سعيد خطيب زاده"، أن طهران ستعود إلى التزاماتها تجاه الاتفاق النووي في حال عادت الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا إلى الوفاء بالتزاماتهما الكاملة نحو الاتفاق.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات