الأربعاء 9 ديسمبر 2020 11:13 ص

حرب اليمن، ومقاطعة قطر، والناشطات المعتقلات.. 3 ملفات بات ولي العهد السعودي "محمد بن سلمان" غير قادر على الانتصار فيها ويسعى لتفكيكها بأي نتيجة، لاسيما بعد الانتخابات الرئاسية الأمريكية الأخيرة وقدوم إدارة جديدة يبدو أنها ستكون أقل تسامحا بكثير في هذه الملفات الثلاث، لتعيش الرياض و"بن سلمان" أياما عصيبة.

ما سبق كان خلاصة تقرير نشره موقع هيئة الإذاعة البريطانية "بي.بي.سي"، كتبه محرر الشؤون الأمنية "فرانك جاردنر"، قائلا إن "بن سلمان"، رغم تحقيقه شعبية داخل المملكة لكنه محاصر بتلك الملفات، بالإضافة إلى فشله في تبديد الشك حول تورطه المباشر في قضية اغتيال الصحفي والكاتب السعودي "جمال خاشقجي" داخل القنصلية السعودية في تركيا، قبل عامين.

وأشار الكاتب إلى الملفات الثلاثة التي تنتظر من ولي العهد السعودي تصرفا مختلفا ومنهجا جديدا ليستطيع التعامل مع المجتمع  الدولي والإدارة الأمريكية المقبلة، وهي:

حرب اليمن

يصف "جاردنر" الحرب في اليمن بأنها كانت كارثة على كل طرف شارك فيها، خاصة الشعب اليمني المحروم والذي يعاني من سوء التغذية.

مضيفا أن السعودية أعلنت الحرب بعدما زحف الحوثيون وسيطروا على العاصمة اليمنية صنعاء، وحشدت الرياض حلفا عسكريا على أمل التخلص منهم بسرعة.

لكن بعد مرور نحو 6 سنوات ومقتل آلاف اليمنيين وجرائم الحرب التي ارتكبها الطرفان، فشل السعوديون في إخراج الحوثيين من العاصمة صنعاء ومعظم غرب البلاد حيث تعيش غالبية السكان.

ويضيف: "بمساعدة من إيران، بدأ الحوثيون بإطلاق صواريخ دقيقة نحو الأراضي السعودية وأصابت منشآت حيوية بمناطق مثل جدة، ودخلت الحرب في حالة انسداد مكلفة فشلت فيها عدة مبادرات للسلام.

وتابع: تواصل الحرب قتل اليمنيين واستنزاف الخزينة السعودية وإثارة نقد شديد للسعوديين في واشنطن.

ويحبذ هؤلاء العثور على مخرج يحفظ ماء الوجه، ولكنهم يريدون كما يقولون "وقف إيران من إيجاد موطئ قدم على حدودهم الجنوبية".

لكن الوقت ينفد من السعوديين، مع أفول إدارة "ترامب" التي منحت للرياض حرية الحركة في اليمن وأرسلت لها الأسلحة والمعلومات الأمنية والدعم اللوجيستي، بعد أشهر من تخفيض إدارة "أوباما" الدعم للمجهود الحربي السعودي، وهي الخطوة التي يتوقع أن يتخذها "بايدن" مجددا، وبالتالي فإن الضغط يتزايد على الرياض لإنهاء الحرب بأية طريقة.

مقاطعة قطر

وأشار التقرير إلى أن تلك القضية تعد تحديا بارزا، لكن هناك أنباء، خلال الأيام القليلة الماضية، عن اقتراب إيجاد حل لها، بعد جهود كويتية.

لكن المشكلة تبدو أعمق، وبدأت بعد زيارة "ترامب" للرياض في مايو/أيار 2017، وبعدها جاء قرار دول الحصار بمقاطعة قطر، وبدا أن "ترامب" منح الضوء الأخضر لتلك الدول لفعل ما تريد.

وكما هو الحال مع الحوثيين، يقول الكاتب، توقعت الدول المحاصرة انهيارا قطريا وإذعانا، وهو أمر لم يتحقق بسبب الثروة التي تملكها قطر ولديها حقل غاز هائل في البحر واستثمرت 40 مليار دولار في بريطانيا وحدها، وتتمتع بالدعم التركي والإيراني.

ويرى "جاردنر" أن ما تعنيه الأزمة هذه، هو الصدع الذي أصاب منطقة الشرق الأوسط، فمن جهة هناك السعودية والإمارات والبحرين مع مصر، ومن جهة أخرى هناك قطر وتركيا وعدد آخر من الحركات الإسلامية التي تدعم "الإخوان المسلمون" و"حماس" في غزة.

ومضى قائلا: "لا شك أن 3 سنوات ونصف من الحصار كانت مدمرة اقتصاديا للطرفين، وأثارت السخرية من الوحدة الخليجية، في وقت باتت دول المنطقة تخاف من البرنامج النووي الإيراني".

واعتبر أن إدارة "بايدن" تريد أيضا حلا لهذه الأزمة بشكل سريع وفعال، فقطر في النهاية تستقبل أكبر قاعدة عسكرية أمريكية في المنطقة، لكن ومهما كانت النتيجة، ستحتاج قطر لسنوات كي تسامح من حاصروها وكذا هؤلاء سيحتاجون لسنوات لكي يثقوا بها.

الناشطات المعتقلات

يصف كاتب التقرير هذا الملف بأنه "كارثة علاقات عامة للنظام السعودي"، حيث اعتقلت المملكة 13 امرأة معروفة في مجال العمل العام، وتم تعذيب بعضهن بشكل مروع لمطالبتهن برفع الحظر عن قيادة المرأة للسيارة وإنهاء نظام وصاية الرجل على المرأة.

ويؤكد المسؤولون السعوديون أن المعتقلات، وأبرزهن الناشطة "لجين الهذلول" متهمات بالتجسس وأخذ الأموال من القوى الأجنبية، لكنهم لم يقدموا أي دليل على مزاعمهم.

ويقول أصدقاء "لجين" إنها حضرت فقط مؤتمرا في الخارج وقدمت طلبا للعمل في الأمم المتحدة، وتؤكد عائلتها أنها ضربت وعذبت وهددت بالاغتصاب وتعرضت للصدمات الكهربائية.

ويعلق "جاردنر" على هذا الملف قائلا: "مثل الحرب في اليمن، فهذه حفرة حفرتها القيادة السعودية لنفسها وتبحث عن مخرج يحفظ ماء وجهها. وبعد اعتقال النساء لمدة طويلة بدون تقديم أدلة يمكن أن تقبلها محاكم بلد يتمع فيه القضاء باستقلالية، فالمخرج الواضح هو العفو، وبالتأكيد ستطرح إدارة بايدن الموضوع".

المصدر | الخليج الجديد + BBC