الجمعة 11 ديسمبر 2020 11:45 ص

وصف "حزب الله" اللبناني في بيان اليوم الجمعة، أن الإجراءات الأخيرة التي اتخذها المحقق العدلي اللبناني في ملف انفجار مرفأ بيروت القاضي "فادي صوان"، بأنها استهداف سياسي طال أشخاصاً وتجاهل آخرين ودعاه إلى اعتماد معايير موحدة.

جاء ذلك في بيان صادر عن “حزب الله” تعليقا على قرار قاضي التحقيق العدلي في جريمة انفجار مرفأ بيروت، الادعاء على رئيس حكومة تصريف الأعمال "حسان دياب" وثلاثة وزراء سابقين.

وقال الحزب في بيانه: “إننا نؤكد حرصنا أن تكون جميع الإجراءات التي يتخذها قاضي التحقيق بعيدة عن السياسة والغرض، مطابقة لأحكام الدستور، غير قابلة للاجتهاد أو التأويل أو التفسير، وأن يتم الادعاء على أسس منطقية وقانونية”.

وأضاف: “هذا ما لم نجده في الإجراءات الأخيرة وبالتالي، فإننا نرفض بشكل قاطع غياب المعايير الموحدة والتي أدت الى ما نعتقده استهدافاً سياسياً طال أشخاصاً وتجاهل آخرين دون ميزان حق، وحمل شبهة الجريمة لأناس واستبعد آخرين دون مقياس عدل”.

واعتبر أن “هذا سوف يؤدي مع الأسف إلى تأخير التحقيق والمحاكمة بدلا من الوصول إلى حكم قضائي مبرم وعادل”.

ودعا الحزب في بيانه “قاضي التحقيق المختص إلى إعادة مقاربة هذا الملف الهام من جديد واتخاذ الإجراءات القانونية الكفيلة بالوصول إلى الحقيقة المنشودة بمعايير موحدة بعيدة كليا عن التسييس وبما يطمئن الشعب اللبناني إلى مسار هذه القضية فجريمة المرفأ ليست جريمة عادية إنما هي قضية كبيرة بحجم الوطن”.

وكان المحقق العدلي في ملف انفجار مرفأ بيروت قد ادعى أمس الخميس على رئيس حكومة تصريف الأعمال حسان دياب وعلى وزير المال السابق "علي حسن خليل" ووزيري الأشغال العامة السابقين "غازي زعيتر" و"يوسف فنيانوسي" بجرم الإهمال والتقصير.

يذكر أن انفجاراً هز مرفأ بيروت في 4 أغسطس/آب الماضي وأسفر عن تضرر عدد من شوارع العاصمة ومقتل حوالي 200 شخص وجرح أكثر من 6 آلاف، وترك 300 ألف شخص بلا مأوى.

وفي 10 أغسطس/آب الماضي، أحالت الحكومة اللبنانية ملفّ انفجار بيروت إلى “المجلس العدلي” برئاسة القاضي "صوان".

المصدر | د.ب.أ