الاثنين 21 ديسمبر 2020 06:10 م

تسبب تحديث "ويندوز 10" لشهر ديسمبر/كانون الأول في صداع لبعض المستخدمين، حيث اشتكى المستخدمون من مجموعة من مشاكل الأداء، مثل أوقات التحميل الطويلة لبرامج معينة، والقفزات في استخدام الموارد.

تُطرح هذه الأنواع من التصحيحات التراكمية - المعروفة باسم تصحيح يوم الثلاثاء - على أجهزة الكمبيوتر التي تعمل بنظام "ويندوز 10" في الثلاثاء الثاني من كل شهر، وبدأ المستخدمون في الشكوى من المشكلات على الفور تقريبًا.

وفي موضوع على منتدى "ميكروسوفت"، تتمثل إحدى الشكاوى الأولى في عدم القدرة على البث على "تويتش"، بينما اشتكى مستخدم آخر من تعطل وظيفة "بلوتوث" الخاصة بجهاز الكمبيوتر الخاص به بعد التحديث، وادعت العديد من المنشورات أنها واجهت شاشة زرقاء.

هناك أيضًا شكاوي على موقع "ريديت" متعلقة بالعديد من الأخطاء، حيث كتب أحد المستخدمين: "أرى قفزة غريبة في الاستخدام لوحدة المعالجة المركزية (CPU) بعد التحديث الخاص بي. مثل تشغيل ما يصل إلى 100% بمجرد فتح المتصفح".

وقال آخر: "لقد تسبب هذا التحديث في حدوث قفزات كبيرة في التأخير في جهاز الكمبيوتر المحمول، لقد اتخذت للتو قرارًا بإلغاء تثبيته بالكامل وهي نصيحة وجدتها من خلال تمرير قسم التعليقات هذا. آمل أن يعمل كل شيء بشكل جيد الآن".

في بعض الحالات، أبلغ المستخدمون عن وجود مشكلة في تثبيت التحديث التراكمي فقط، مع تعثر "ويندوز 10" والإبلاغ عن ملفات مفقودة ووعد "بمحاولة تنزيل التحديث مرة أخرى لاحقًا".

ولم تعترف "ميكروسوفت" حتى الآن بأي مشاكل في الأداء، لذلك يبقى أن نرى ما إذا كانت ستقوم بإصلاح في مرحلة ما.

المصدر | بي سي جيمر - ترجمة وتحرير الخليج الجديد