الجمعة 25 ديسمبر 2020 05:44 ص

حذرت إيران الخميس الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" من أي "مغامرة" قبل مغادرته البيت الأبيض، بعد اتهامه طهران بالمسؤولية عن هجوم على السفارة الأمريكية في العراق.

وكتب وزير الخارجية الإيراني "محمد جواد ظريف" عبر  حسابه الرسمي على "تويتر" الخميس، أن "دونالد ترامب يستخدم صورة لا قيمة لها لاتهام إيران"، مضيفا أن الرئيس المنتهية ولايته "سيتحمل المسؤولية الكاملة عن أي مغامرة" يقوم بها.

واتهم "ظريف" الرئيس الأمريكي "بتعريض مواطنيه للخطر في الخارج"، ومحاولة تحويل "الانتباه عن الإخفاقات الكارثية" في مواجهة وباء كورونا في الولايات المتحدة.

والأربعاء، قال "ترامب"  إنه سيحمّل "إيران المسؤولية" في حال شن هجوم يتسبب بمقتل أمريكيين في العراق، مع اقتراب الذكرى السنوية الأولى لاغتيال الجنرال الإيراني "قاسم سليماني" بضربة أمريكية في بغداد.

وزاد "ترامب" في تغريدة على تويتر- "سفارتنا في بغداد تعرضت الأحد لعدة صواريخ"، وأضاف -فوق صورة 3 صواريخ قال إن إطلاقها فشل- "احزروا من أين جاءت؟ من إيران".

وتابع "الآن نسمع حديثا عن هجمات أخرى ضد أمريكيين في العراق، نصيحة ودّيّة لإيران: إذا قُتل أمريكي واحد فسأحمّل إيران المسؤولية"، وأضاف محذرا "فكّروا في الأمر جيدا".

إوبراين يحذر إيران 

وحذر مستشار الأمن القومي الأمريكي، "روبرت أوبراين، طهران من اختبار إدارة "دونالد ترامب" قبيل انتهاء ولايته.

وقال "أوبراين"، في مقابلة مع شبكة فوكس نيوز الأمريكي، الخميس، إن الرئيس "ترامب" كان واضحاً بشأن تحميل إيران مسؤولية مقتل أي جندي أمريكي، واصفاً ذلك بالخط الأحمر.

وأضاف أن "ترامب ما يزال رئيساً حتى العشرين من يناير المقبل"، محذراً إيران من أن تختبر نية الرئيس في هذه المسألة، حسب تعبيره.

وأشار "أوبراين" إلى أن النظام الإيراني يريد إخراج الولايات المتحدة من تحالفاتها وشراكاتها، ويستعمل وكلاء له للقيام بهذه المهمة، كحزب الله والجماعات الشيعية الأخرى.

واعتبر أوبراين أن الوضع في العراق وإيران لا يختلف عما كان عليه طوال السنوات الأخيرة.

وقال "ترامب" في تغريدة على "تويتر"، الخميس، إن "سفارة الولايات المتحدة في بغداد تعرضت مساء الأحد الماضي لهجوم بصواريخ مصدرها إيران".

ونقلت "رويترز" عن مصدر مطلع قوله إن مسؤولي الأمن القومي الأمريكي اتفقوا على عدة خيارات للتعامل مع إيران لطرحها على ترامب قريباً.

والإثنين الماضي، أعلنت واشنطن إرسال غواصة نووية وسفينتين حربيتين إلى الخليج، بالتزامن مع عبور غواصة تابعة للبحرية الإسرائيلية قناة السويس قاصدة الخليج.

واتهمت إيران "إسرائيل" بالوقوف وراء اغتيال عالمها النووي البارز "محسن فخري زاده"، الشهر الماضي، فضلاً عن تلميح طهران لوجود دور أمريكي – إسرائيلي في الانفجارات الغامضة التي تعرضت لها منشآت نووية إيرانية خلال الصيف الماضي، من بينها مجمع "نطنز".

لن نعطي ذريعة لأمريكا

وفي السياق ذاته، أعلنت مصادر عراقية أن قائد فيلق القدس زار العراق قبل 3 أيام لإيضاح موقف إيران من الهجوم على السفارة الأمريكية في بغداد.

وكانت قناة العالم -التي تبث من إيران- قالت إن قائد فيلق القدس الإيراني اللواء "إسماعيل قآني" التقى في بغداد رئيس الوزراء العراقي "مصطفى الكاظمي" حيث بحث الطرفان سبل التعاون المشترك بين البلدين.

وقالت تلك المصادر إن "قآني" أبلغ المسؤولين العراقيين أن إيران غير مسؤولة عن الهجمات على المصالح الأمريكية، مبرزا أن بلده لن تنجرّ لعمل عسكري تحدد واشنطن وقته ومكانه.

وأضافت المصادر العراقية أن قائد فيلق القدس أبلغ المسؤولين العراقيين أيضا أن طهران لا تريد إعطاء ذريعة لواشنطن لشن عمليات عسكرية.

المصدر | الخليج الجديد+ وكالات