الأربعاء 30 ديسمبر 2020 09:15 ص

نشرت "رغد"، ابنة الرئيس العراقي الأسبق "صدام حسين" تسجيلا صوتيا، في الذكرى 14 لإعدام والدها في 30 ديسمبر/كانون الأول 2006، اعتبرت فيه أن العراقيين باتوا يحنون له، بعد ما قاسوا "تحت احتلال الفرس وشرار أهل الأرض"، على حد وصفها.

وقالت "رغد"، في التسجيل الذي نشرته عبر حسابها بـ"تويتر": "أيها العراقيون الشجعان أينما كنتم في وطننا العظيم الذي سطا عليه أعداء الحق والحرية والإنسانية في نزعة عدوانية حملت أسوأ ما في التاريخ من بشاعة وعقد وأحقاد متراكمة، فاحتل العراق نتيجة ذلك من قبل الفرس وآخرون ممن سبقوهم من أشرار الأرض، فدمروا كل ما هو جميل".

وأضافت: "لقد قاوم والدي واخوتي وأبناء شعبنا الأبطال المحتل حتى الشهادة بإيمان راسخ بالله وببلدهم وحريتهم، اليوم ونحن نحيي الذكرى الـ14 لرحيل القائد الشهيد صدام حسين فإننا نجده بيننا حاضرا معنا بفكره ودوره النضالي وأصبح ذلك معروفا لدى العراقيين كافة حتى غير المحب منهم وصرت أسمع ذلك كثيرا منهم..".

وتابعت ابنة "صدام حسين": "تحية لك أيها الوالد الحبيب والقائد البطل في ذكرى رحيلك التي يحييها شرفاء الأمة والإنسانية في كل مكان وستبقى هذه الذكرى العطرة المشرفة حاضرة بيننا كل يوم لأنها هنوان عز وفخر لنا ولناسك الذين ساروا على دربك تحية لرفيق دربك العم الغالي الأستاذ عزت الدوري رحمه الله ورفاقه وتحية لكل شهداء العراق والأمة العربية والإنسانية".

وشهد فجر يوم عيد الأضحى، والذي وافق الثلاثين من ديسمبر/كانون الأول 2006 إعدام الرئيس العراقي الأسبق، بعد 3 سنوات من القبض عليه بواسطة القوات الأمريكية.

وتم إعدام "صدام حسين" بواسطة الحكومة  العراقية، بعد أن سلمته القوات الأمريكية إليها، والتي عقدت بدورها جلسات محاكمة له، وصفت بالصورية وشهدت تجاوزات بحقه.

وشهدت لحظة إعدامه انتشار قيادات ومسلحين شيعة، حيث رددوا هتافات طائفية، وهو ما ظهر في مشهد الإعدام الذي تم تسريبه عن عمد بعد أن صور بواسطة هاتف محمول، وبدا "صدام حسين"، خلال المقطع، متماسكا.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات