الثلاثاء 12 يناير 2021 07:36 م

رحب الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي، "نايف الحجرف"، بقرار الولايات المتحدة الأمريكية تصنيف ميليشيا "الحوثي" منظمة إرهابية، ووضع عدد من قياداتها ضمن قوائم الإرهاب.

واعتبر أن هذه الخطوة "ضرورية تنسجم مع مطالبات الحكومة اليمنية لوضع حد للانتهاكات الخطيرة التي تقوم بها تلك الميليشيات ضد الشعب اليمني".

وزاد أن هذه الخطوة تأتي "لمواجهة إصرار الميليشيات الحوثية المستمر وتمسكها بالخيار العسكري لزعزعة الأمن والاستقرار في المنطقة تنفيذًا لأجندات النظام الإيراني الداعم لها".

وعبر الأمين العام عن تطلعه في أن يسهم ذلك التصنيف في وضع حدٍ لأعمال ميليشيا "الحوثي" وداعميها، حيث إن من شأن ذلك تحييد خطر تلك الميليشيات، وإيقاف تزويد هذه المنظمة بالصواريخ الباليستية والطائرات دون طيار وكافة الأسلحة التي تستخدمها لاستهداف الشعب اليمني وتهديد الملاحة الدولية ودول الجوار.

وأشاد بالجهود الكبيرة التي تبذلها الولايات المتحدة في مكافحة الإرهاب، مؤكداً على ضرورة اتخاذ المجتمع الدولي لإجراءات مماثلة تجاه هذه الميليشيا.

والإثنين، صنفت الخارجية الأمريكية، الحوثيين في اليمن "منظمة إرهابية أجنبية" على خلفية سلسلة الهجمات التي نفذتها ضد ناقلات للنفط في البحر الأحمر، العام الماضي.

ومنذ مارس/آذار 2015، ينفذ التحالف العربي، بقيادة الجارة السعودية، عمليات عسكرية في اليمن، دعما للقوات الحكومية ضد الحوثيين.

وخلفت الحرب، المستمرة للعام السادس، ما لا يقل عن 233 ألف قتيل، فيما بات 80% من السكان، البالغ عددهم نحو 30 مليون نسمة، يعتمدون على المساعدات الإنسانية، في أسوأ أزمة إنسانية بالعالم، وفق الأمم المتحدة.

المصدر | الخليج الجديد+ متابعات