الأربعاء 20 يناير 2021 02:28 م

سجلت الاستثمارات المباشرة التي نفذتها صناديق الثروة السيادية الشرق الأوسطية في السوق الأمريكي، رقما قياسيا خلال عام 2020، الذي شهد تفشي فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

جاء ذلك حسبما أفاد تقرير متخصص صادر عن "مركز دراسات صناديق الثروات السيادية" (swf).

ووفق التقرير؛ ضخت الصناديق المذكورة 14.724 مليار دولار خلال عام 2020، وهو رقم قياسي بالمقارنة مع 6.479 مليار دولار في العام 2019 و6.18 مليار دولار في العام 2018.

وجاء صندوق الاستثمارات العامة السعودي في صدارة هذا الأرقام، حسبما أفاد التقرير.

استغلال للفرص

ورغم انخفاض أسعار النفط لفترة طويلة وإغلاقات فيروس كورونا، إلا أن صناديق الثروة السيادية في الشرق الأوسط، حرصت على تنويع استثماراتها في الولايات المتحدة حيث تسبب الفيروس في إتاحة فرص هائلة للاستثمار.

وجاء في التقرير أن صندوق الاستثمارات العامة السعودي (PIF) توسع في الاستثمار بالأسهم التي انهارت في الولايات المتحدة وأوروبا عندما ضرب فيروس كورونا بشدة، وحقق أرباحًا عندما انتعشت أسعار الأسهم.

وبقي جهاز أبوظبي للاستثمار (ADIA) وجهاز قطر للاستثمار (QIA) متحفظين في استثماراتهما المباشرة في الولايات المتحدة على مدار العقد، بسبب تداعيات الأزمة المالية العالمية 2008.

وخصص جهاز أبوظبي للاستثمار والهيئة العامة للاستثمار الكويتية مبالغ كبيرة من رأس المال للمستثمرين من الأطراف الثالثة، واختاروا الاستثمار المباشر في العقارات والبنية التحتية، واختيار فرص الملكية الخاصة.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات