أعلنت السعودية، الأربعاء، أنها جمعت 5 مليارات دولار من بيع سندات دولية على شريحتين كإحدى أدوات سد العجز في موازنة العام الجاري.

وأعلن المركز الوطني لإدارة الدين التابع، لوزارة المالية السعودية، أنه طرح سندات دولية بقيمة الاقتراض، مشيرا إلى أن المجموع الكلي لطلبات الاكتتاب بلغ أكثر من 22 مليار دولار، إذ تجاوزت نسبة التغطية 4 أضعاف إجمالي الإصدار.

وأضاف أن إصدار السندات جرى على شريحتين، الأولى بقيمة 2.75 مليار دولار (10.3 مليار ريال) لسندات 12 سنة، والثانية بقيمة 2.25 مليار دولار (8.4 مليار ريال) لسندات تستحق بعد 40 سنة.

وفي أبريل/نيسان 2020، طرحت السعودية سندات سيادية بقيمة 7 مليارات دولار، في ظل تراجع أسعار النفط، الذي يُعد مصدر الدخل الرئيس للبلاد، وتداعيات فيروس "كورونا".

وتعاني السعودية، أكبر دولة مُصدرة للنفط في العالم، من تراجع في إيراداتها المالية الناتجة عن تراجع أسعار النفط بفعل تداعيات "كورونا" على الطلب.

وارتفع الدين العام السعودي إلى 854 مليار ريال (227.7 مليار دولار) بنهاية 2020، تمثل 34.3% من الناتج المحلي، مقابل 678 مليار ريال (180.8 مليار دولار) تشكل 22.8% من ناتج 2019.

وسجلت السعودية عجزا في ميزانية 2020، بقيمة 79.5 مليار دولار، وتتوقع عجزا جديدا بقيمة 37.6 مليار دولار خلال موازنة العام الجاري.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات