الخميس 28 يناير 2021 11:08 ص

كشفت صحيفة "تايمز" البريطانية، أن واشنطن نقلت سرا إلى ألمانيا نظاما صاروخيا روسيا (مضادا للطائرات) اشترته الإمارات لدعم قوات اللواء "خليفة حفتر"، بعدما غنمته قوات الوفاق المعترف بها دوليا خلال معارك لاحقة.

وقالت الصحيفة، إن النظام الصاروخي الروسي، الذي يستطيع بسهولة إسقاط طائرات مدنية هو "بانتسير إس-1"، وإنه سيتم تعديله في ألمانيا؛ خوفا من وقوعه في أيدي جماعات متطرفة أو في أيدي مهربي الأسلحة.

وبعد سقوط قاعدة الوطية في 18 مايو/أيار 2020 بيد القوات التابعة لحكومة الوفاق، نُقل نظام "بانتسير" إلى بلدة الزاوية غربي ليبيا حيث سيطرت عليه ميليشيا تابعة لـ"محمد برهون" الملقب بالجرذ، الذي يُعتقد أن له علاقات مع جماعات متطرفة.

لكن وزارة الداخلية أجبرته على تسليم المنظومة حيث نقلت إلى قاعدة عسكرية تشرف عليها تركيا ومنه إلى المطار.

وشملت عملية النقل إرسال فريق على متن طائرة سلاح الجو الأمريكي "سي- 17 جلوبماستر" إلى مطار زوارة، غربي العاصمة الليبية طرابلس في يونيو/حزيران الماضي لنقل البطارية إلى قاعدة رامسترين العسكرية، جنوبي ألمانيا.

واشترت الإمارات منظومة الصواريخ هذه من روسيا وأرسلتها إلى ليبيا لمساعدة المقاتلين الموالين لـ"حفتر".

وكان "حفتر" يواجه معركة وقت السيطرة على المنظومة الصاروخية ضد الحكومة التي تدعمها تركيا، في حين دعمته الإمارات وروسيا ومرتزقة روس من شركة "فاجنر".

وتكشف العملية عن ضوء جديد حول الأعمال السرية الأمريكية ضد الوجود الروسي في ليبيا التي تملك أكبر احتياطي للنفط في القارة الأفريقية.

إسقاط طائرة ريبر

 وفي العام الماضي اتخذت القيادة المركزية الأمريكية في أفريقيا خطوة غير عادية، وكشفت معلومات استخباراتية حول وصول مقاتلات عسكرية روسية لدعم "حفتر".

وأضافت الصحيفة أن الولايات المتحدة لديها نقاط لتسجيلها مع روسيا، لاعتقادها أن منظومة "بانتسير" التي كان يديرها مرتزقة "فاجنر"، كان وراء إسقاط واحدة من طائرات الاستطلاع المسيرة "ريبر" والتي يكلف تصنيعها 23 مليون دولار أمريكي.

وطالبت الولايات المتحدة باستعادة حطام الطائرة، لكن "حفتر" تظاهر بعدم معرفته مكان سقوطها.

واعترف مسؤول روسي بمعرفة بلاده بنقل نظام "بانتسير"، وأشار إلى أنه لن يكون مهماً من الناحية الاستخباراتية للولايات المتحدة.

أمر مستغرب

وعادة ما يتم تجريد المعدات كتلك التي غُنمت في ليبيا من المعلومات التعريفية والبيانات وشيفرات الإرسال والاستقبال التي تزود بها المقاتلات الجوية الروسية.

ونظام "بانتسير" قادر على مواجهة عدة أهداف من علو يصل إلى 50 ألف قدم إلى مدى 20 ميلا.

وقال "ولفرام لاتشر"، الخبير بالشؤون الليبية في المعهد الألماني الدولي للشؤون الدولية: "من المدهش قيام مستورد كبير للسلاح الأمريكي بتسليم أنظمة سلاح متقدمة إلى أمير حرب يتعامل معها بتهور، ثم تقع في يد قادة ميليشيات خطيرة على الجانب الآخر".

المصدر | الخليج الجديد+متابعات