الجمعة 29 يناير 2021 07:40 ص

قال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاجون"، "أنطون سيميلروث"، إن "السعودية شريك رئيسي للولايات المتحدة في الشرق الأوسط، وركيزة مهمة لهيكل الأمن الإقليمي".

وأضاف في تصريحات لصحيفة "الشرق الأوسط" السعودية، الجمعة، أن "وزارة الدفاع تواصل تقييم وضعها في منطقة الشرق الأوسط والخليج العربي؛ لضمان التوازن بين المتطلبات التشغيلية والمخاطر، وكذلك للاستعداد في تحقيق الالتزامات العالمية".

وتطرق "سيميلروث"، في هذا الصدد، إلى شهادة وزير الدفاع "لويد أوستن" أمام لجنة القوات المسلحة بمجلس الشيوخ الأسبوع الماضي، حيث قال فيها إن وزارته ستكمل المحادثات مع شركائها الإقليميين في الشرق الأوسط؛ لتحديد القدرات المطلوبة في ردع إيران ودعم الاستقرار الإقليمي، "وذلك بعد أن تطابق وزارة الدفاع مواردها مع الاستراتيجية الدفاعية، مع زيادة تركيز الوزارة على الصين والاستعداد لذلك".

يأتي ذلك فيما كشف قائد القيادة الأمريكية المركزية الجنرال "كينيث ماكنزي"، الخميس، أن "البنتاجون أبرمت ترتيبا أوليا مع الرياض لاستخدام القواعد الجوية والموانئ البحرية المختلفة، في المناطق الغربية من البلاد لمواجهة أي حرب مع إيران".

وأوضح "ماكنزي"، للصحفيين المرافقين له في رحلته إلى الشرق الأوسط، التي زار فيها القواعد الأمريكية بالسعودية مطلع الأسبوع، أن الولايات المتحدة "ستكون قادرة على نقل القوات من وإلى المنطقة من الغرب عند اندلاع أي مواجهة مع إيران، ووضع المقاتلات والطائرات الأخرى بعيدا عن قاذفات الصواريخ الإيرانية"، وذلك أثناء تفقده 3 مواقع مقترحة جديدة في السعودية، هي ينبع، والطائف، وتبوك.

وأضاف: "سيكون الخليج العربي مياها متنازعا عليها في ظل أي سيناريو للنزاع المسلح مع إيران؛ لذلك ننظر إلى الأماكن التي ستنقل فيها قواتنا عند دخولها المسرح في المنطقة".

وتؤكد التصريحات والقرارات الأمريكية الأولية الصادرة في الفترة الأخيرة صحة ما ذهب إليه مراقبون من أن العلاقات بين واشنطن والرياض في عهد "جو بايدن" لن تنقلب رأسا على عقب.

فرغم تجميد إدارته مبيعات السلاح إلى الرياض بانتظار مراجعتها، لكنها أكدت أيضا أن المملكة "حليف استراتجي" لأمريكا.

ويرى خبراء أن "بايدن" سيحتاج إلى العمل مع حكام السعودية بشأن مجموعة من القضايا الساخنة في المنطقة، بدءا من مواجهة النفوذ الإقليمي لإيران، إلى محاربة "تنظيم الدولة"، الذي عاد للظهور مؤخرا.

المصدر | الخليج الجديد + الشرق الأوسط