الأربعاء 10 فبراير 2021 06:58 ص

روى "محمود"، نجل رجل الأعمال المصري "حمادة الفقير"، مالك مطعم المشويات الشهير "كبابجي الفقير" أحداث ما حصل مع والده قبل العثور عليه مقتولا برصاصة في الرأس في مزرعته.

ونقلت بوابة الأهرام المصرية عن "محمود" أن والده رد على هاتفه، ليفاجأ بعامل في مزرعته يخبره بأن بعض البلطجية اقتحموا المزرعة وأطلقوا النار على فيلته، وحطموا الأبواب والنوافذ، وأنهم متواجدون في المزرعة ويريدون التحدث مع مالكها.

تحرك "الفقير" بسرعة تجاه مزرعته، ليتحدث مع هؤلاء الذين هاجموها، وبعد وصوله وجد 4 بلطجية في انتظاره يخبرونه بأنهم "خفراء المنطقة الجدد"، وعليه أن يستأجرهم بحراسة مزرعته.

أدرك صاحب المزرعة أن البلطجية الأربعة يحاولون تكوين مافيا لفرض سطوتهم ونفوذهم ويروعون أصحاب المزارع والممتلكات، لكي يجبرونهم على دفع إتاوات، ولذا رفض قبول حراستهم لمزرعته.

يضيف "محمود: "غادر البلطجية المزرعة، وبدأ والدي بتفقد المكان، وحصر الخسائر التي لحقت به جراء إطلاق النار في أنحاء الفيلا، لكنه فوجئ بأحد البلطجية يعود مرة أخرى، ويطلب خروجه معه ليعتذر هو ورفقاؤه عما بدر منهم".

 خرج "الفقير" مع الرجل، لكنه فوجئ بباقي العصابة يقفون على باب المزرعة، ويمسكون بأسلحتهم الآلية.

 بحركة لا إرادية أخرج "الفقير" مسدسه، المرخص، لكنه تخلى عنه سريعا حينما طالبه البلطجية بتركه.. ورغم أن الرجل لم يقاوم، إلا أن الأربعة كانوا قد اتخذوا قرارهم بالفعل، فرفعوا أسلحتهم في وجه رجل الأعمال المصري وأطلقوا قرابة 15 طلقة على الفيلا والمزرعة والرجل، فأصابته طلقة في رأسه، وسقط قتيلا في الحال".

ووفق وسائل إعلام محلية، جرى إلقاء القبض على المتهمين الأربعة، لعرضهم على النيابة.

وأجرت النيابة العامة المصرية معاينة تصويرية لمكان الواقعة، وقررت عرض الجثة على الطب الشرعي لتشريحها لبيان أسباب الوفاة.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات