السبت 13 فبراير 2021 10:20 ص

بثت وكالة الأناضول التركية الرسمية، الجمعة، مقطع فيديو مأخوذا من كاميرات مراقبة في مطار إسطنبول الدولي، يظهر لحظات القبض على دبلوماسي إيراني، لدى محاولته الهرب خارج تركيا، على خلفية حادثة اغتيال المعارض الإيراني "مسعود مولوي" في 2019.

ويظهر في المقطع، الدبلوماسي العامل في القنصلية الإيرانية بإسطنبول "محمد رضا نصير زاده"، بينما كان يحاول ختم جوازه في قسم المسافرين الدوليين بالمطار، بتاريخ 8 فبراير/شباط الجاري.

وعقب ذلك، تقوم سلطات المطار بتوقيف الدبلوماسي المذكور، وتقتاده إلى بوابة المطار، ثم يتم نقله بواسطة سيارة أمنية، بحسب اللقطات.

 

ويأتي بث المقطع رغم نفي إيران، الجمعة، ما نشرته الصحف التركية حول اعتقال أحد دبلوماسييها في تركيا.

وفي 14 نوفمبر/تشرين الثاني 2019، قتل "مولوي" نتيجة إطلاق النار عليه بمنطقة شيشلي، في مدينة إسطنبول.

وتمكنت السلطات التركية من القبض على 11 شخصا ووجهت إليهم تهمة القتل، وبعد عرضهم على المحكمة قررت اعتقال 7 منهم على ذمة التحقيقات، وإطلاق الآخرين شريطة تطبيق الرقابة القضائية عليهم.

والجمعة أيضا، قضت محكمة تركية بحبس "نصير زاده"، للاشتباه بتورطه في عملية اغتيال "مولوي". 

كان مسؤولان تركيان كبيران قالا لوكالة "رويترز"، خلال مارس/آذار الماضي، إن ضابطين بالمخابرات في القنصلية الإيرانية بتركيا حرَّضا على اغتيال المعارض الإيراني بإسطنبول، في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، كان ينتقد القادة العسكريين والسياسيين بطهران.

فيما ذكر تقرير للشرطة بشأن حادث القتل، نُشر قبل نحو أسبوعين، أن "مولوي" كان يعمل في الأمن الإلكتروني بوزارة الدفاع الإيرانية، وتحوَّل إلى منتقد قوي للسلطات الإيرانية.

المصدر | الخليج الجديد + الأناصول