الأربعاء 24 فبراير 2021 04:51 م

دعت السفارة الأمريكية لدى ليبيا، الأربعاء، مجلس النواب إلى عقد جلسة "في أسرع وقت ممكن" للتصويت على منح الثقة للحكومة الجديدة، وسط تردد أحاديث عن تعرض رئيس الحكومة المكلف "عبد الحميد دبيبة" لـ"ابتزاز" من قبل بعض النواب.

جاء ذلك خلال اتصال هاتفي بين السفير الأمريكي لدى ليبيا، "ريتشارد نورلاند"، ورئيس مجلس النواب بطبرق (شرق)، "عقيلة صالح"، وفق بيان للسفارة نشرته على حسابها بـ"تويتر".

وقالت السفارة إن "نورلاند" أكد "على أهمية عقد جلسة مجلس النواب للتصويت على منح الثقة للسلطة التنفيذية الجديدة في أسرع وقت ممكن".

وشدد على أن "تصويت مجلس النواب على منح الثقة خطوة مهمة نحو إجراء الانتخابات في ديسمبر (كانون الأول) المقبل".

وتابعت السفارة الأمريكية أن "عقيلة صالح" اتفق مع "الرأي القائل بأنّه يتعيّن على مجلس النواب أن يتحمل مسؤوليته في هذا الصدد (اعتماد الحكومة)".

وأضاف "صالح" أنه "يجب على الحكومة احترام نتائج منتدى الحوار السياسي الليبي وإعلان القاهرة"، بحسب بيان السفارة.

ويأتي ذلك وسط تردد أحاديث عن تعرض رئيس الحكومة المكلف، لعمليات ابتزاز من جانب نواب بشأن اختيار أعضاء حكومته المقرر أن يقدمه لمجلس النواب حتى الجمعة.

وفي هذا الإطار، نقل الإعلامي "أحمد خليفة" مراسل فضائية "الجزيرة" بليبيا على حسابه بـ"تويتر"، عن مصادر مطلعة، أن "عددا من النواب الموالين لخليفة حفتر والداعمين للهجوم على طرابلس يساومون رئيس حكومة الوحدة الوطنية عبد الحميد الدبيبة على التصويت لحكومته في حال تقديمها لمنح الثقة عقب التئام مجلس النواب مقابل منحهم حقائب وزارية ولاحقا مناصب دبلوماسية".

وأضاف أن "حقائب الخارجية والداخلية والتعليم العالي من أبرز الحقائب الوزارية التي ساوم عليها عددٌ من النواب رئيسَ حكومة الوحدة الوطنية، مقابل منح الثقة لحكومته بعد عقد جلسة كاملة النصاب لتوحيد المجلس في أقرب وقت ممكن".

والثلاثاء، قال "دبيبة"، إنه إذا أخفق مجلس النواب في اعتماد حكومته، فسيلجأ إلى الخيار الثاني، في إشارة إلى "ملتقى الحوار السياسي".

وفي 5 فبراير/شباط الجاري، انتخب ملتقى الحوار السياسي الليبي، برعاية الأمم المتحدة، سلطة تنفيذية مؤقتة لإدارة شؤون البلاد والإعداد لانتخابات برلمانية ورئاسية في 24 ديسمبر/كانون الأول المقبل.

المصدر | الخليج الجديد