السبت 27 فبراير 2021 12:03 ص

قال وزير الدفاع التركي "خلوصي أكار"، إن منظومة "إس-400" الروسية، التي اشترتها تركيا مؤخرا، ستستخدم لمواجهة التهديدات والمخاطر، وهي لا تشكل خطرا على من لا ينوي مهاجمة تركيا.

ووصف في تصريحات، الجمعة، القيود التي فرصتها الولايات المتحدة سابقا على تركيا فيما يتعلق بمشروع إنتاج مقاتلات "إف-35"، بسبب اقتناء أنقرة منظومة "إس-400" للدفاع الجوي، بأنها لا تتوافق مع روح التحالف في حلف شمال الأطلسي "ناتو".

وقال "أكار"، إن تلك القيود لا تتوافق مع روح التحالف في حلف شمال الأطلسي "الناتو".

وتابع الوزير التركي: "طلبنا منظومات (باتريوت) من الولايات المتحدة، و(سامب-ت) من فرنسا وإيطاليا، ولكن لم يتحقق ذلك لأسباب عدة، وعليه اشترينا منظومة الدفاع الجوي (إس-400) من روسيا، وهذه مسألة قومية".

وأوضح أن تركيا ستستخدم منظومة "إس-400"، كما تستخدم بعض دول الناتو لمنظومة "إس-300" الروسية، مضيفًا: "سنستخدم منظومة (إس-400) بشكل مستقل عن منظومات الناتو".

وفي وقت سابق من الشهر الجاري، قال الوزير التركي، في تصريحات نشرتها صحيفة "حرييت" التركية، إن بلاده ستقترح في المفاوضات مع واشنطن، تفعيلا جزئيا فحسب للصواريخ الروسية، وأن تركيا قد لا تستخدم أصلا هذه المنظومة.

وأشار إلى امتلاك عدد من الدول الأوروبية أسلحة تعود إلى الحقبة السوفياتية، بعد أن كانت هذه الدول عضوا في حلف "وارسو" الذي كان يمثل المعسكر الشرقي إبان الحرب الباردة.

بيد أن مسؤولا في الخارجية الأمريكية، قال إن موقف واشنطن بشأن منظومة الصواريخ الروسية التي حصلت عليها تركيا لم يتغير.

وأضاف أن المنظومة الدفاعية الروسية لا تتناسب مع معدات الناتو، وأنها تهدد أمن تكنولوجيا الحلف، وتتعارض مع التزامات تركيا كونها حليفا في الناتو، داعيا أنقرة إلى مراجعة قرارها بشأن الاحتفاظ بالمنظومة الروسية.

وكانت أنقرة أبدت سابقا استعدادها لتبديد مخاوف الإدارة الأمريكية الجديدة بشأن الصواريخ الروسية التي تسلمت تركيا أولى مكوناتها صيف 2019، ولكنها أكدت مطلع العام الماضي أنها تسعى للحصول على حزمة جديدة من المنظومة الروسية.

وفرضت إدارة الرئيس الأمريكي السابق "دونالد ترامب" أواخر العام الماضي، عقوبات على تركيا بسبب صواريخ "إس-400"، وذلك عبر حظر منح أي تصاريح لتصدير الأسلحة للوكالة الحكومية التركية المكلفة بشراء تجهيزات عسكرية.

وقبل ذلك، أبعدت أمريكا، تركيا عن المشاركة في برنامج إنتاج الطائرة الحربية "إف-35"، التي كانت تركيا من الصناع فيها والمشترين لها، وذلك بسبب حصولها على الصواريخ الروسية.

المصدر | الخليج الجديد