الثلاثاء 2 مارس 2021 01:30 ص

تدرس الولايات المتحدة، اتخاذ خطوات إضافية لتعزيز مساءلة قيادة جماعة "أنصار الله" (الحوثيين) في اليمن.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية "نيد برايس"، الإثنين، إن سلوك قادة الجماعة يجب أن يتغير، لإحراز تقدم في تحقيق السلام.

وأضاف "برايس"، أن الولايات المتحدة تعتقد أن عملية إيجاد تسوية تفاوضية للصراع في اليمن تكتسب قوة دفع بفضل تعاون السعودية.

ومنذ دخل "جو بايدن"، البيت الأبيض، في 20 يناير/ كانون الثاني الماضي، يتبنى سياسة أمريكية جديدة تجاه الحرب المستمرة في اليمن منذ أواخر 2014، وهو ما تجسد في شطب إدارته لجماعة أنصار الله (الحوثيين) من قائمة الإرهاب.

ثم قرر "بايدن" تعيين "تيموثي ليندركينج" مبعوثا خاصا لليمن، وصولا إلى وقف الدعم العسكري المقدم للسعودية في حربها باليمن.

وتمثل سياسة "بايدن" نحو اليمن تراجعا عن نهج سلفه "دونالد ترامب"، وهو ما قد يؤثر على الوضع الميداني، خاصة مع شن الحوثيين المدعومين من إيران هجمات مكثفة على مأرب (شمال)، في محاولة للسيطرة على المدينة الغنية بالنفط والغاز، وآخر معقل للقوات الحكومية المسنودة بتحالف عسكري عربي تقوده الجارة السعودية منذ 2015.

المصدر | الخليج الجديد