قال وزير الطاقة الروسي "الكسندر نوفاك" إن أسعار النفط ارتفعت 6% بعد اتفاق تحالف "أوبك +" الخميس على الإبقاء على مستويات الإنتاج الحالية، خلال شهر مارس/آذار.

واعتبر الوزير الروسي أن ارتفاع أسعار النفط مؤشر يبعث على التفاؤل، مؤكدا على ضرورة تجنب إيقاد شرارة مكاسب محمومة في السوق

وتم التوصل إلى اتفاق "أوبك+" فى وقت سابق الخميس خلال الاجتماع الوزاري للتحالف.

واتفق وزراء "أوبك+" على استمرار مستويات إنتاج النفط هذا الشهر، خلال أبريل/نيسان، باستثناء روسيا وقازاخستان، حيث سمح لهما بزيادة الإنتاج بمقدار 130 و20 ألف برميل يوميًا، على الترتيب.

ويأتي قرار الاستثناء هذا بسبب ظروف الاستهلاك الموسمي المستمرة، بحسب البيان الختامي للتحالف.

وعاودت أسعار النفط الصعود صوب أعلى مستوياتها في أكثر من عام، إذ ارتفع خام برنت بنسبة 5% متجاوزا 67 دولارا للبرميل، بفعل تمديد محتمل لتخفيضات الإنتاج الطوعية السعودية حتى نهاية أبريل/ نيسان، بينما يبحث وزراء أوبك وحلفاؤهم مستقبل تقليصات المعروض.

وقال مصدر في "أوبك+" لـ "رويترز"، الخميس، إن السعودية تدرس تمديد خفضها الطوعي البالغ مليون برميل يوميًا لمدة شهر واحد حتى نهاية أبريل/ نيسان.

وفيما توقع بعض المحللين أن تزيد "أوبك+" الإنتاج نحو 500 ألف برميل يوميا وأن تنهي السعودية جزئيا أو كليا خفضها الطوعي الإضافي البالغ مليون برميل يوميا، حث وزير الطاقة السعودي الأمير "عبدالعزيز بن سلمان" ونائب رئيس الوزراء الروسي "ألكسندر نوفاك"، على توخي الحذر.

وقال الوزير السعودي: "الضبابية التي تكتنف وتيرة التعافي لم تنحسر... أعاود الحث على توخي الحذر واليقظة".

واتفق معه في الرأي "نوفاك" الذي قال إن سوق النفط لم تتعاف تعافيا كاملا، وإن إصابات فيروس كورونا ما زالت تلقي بظلالها.

وفي مارس/آذار الحالي، واصلت "أوبك+" خفض الإنتاج 7 ملايين برميل يوميا بما يعادل نحو 7% من الطلب العالمي، وبإضافة الخفض السعودي الطوعي، يصبح إجمالي الخفض ثمانية ملايين برميل يوميا.

المصدر | الخليج الجديد+ وكالات