أعلن محافظ البنك المركزي الإيراني "عبدالناصر همتي"، أن اقتصاد البلاد خرج من ركود استمر نحو 3 سنوات بسبب العقوبات الأمريكية والذي تفاقم بسبب انتشار جائحة فيروس كورونا.

وكتب "همتي" في منشور على "إنستجرام" السبت، أن ربعين متتاليين من النمو للاقتصاد الإيراني في السنة المالية التي بدأت أواخر مارس/آذار 2020 يعني أن الاقتصاد خرج من فترة تراجع النشاط والانكماش.

واستشهد كبير المصرفيين بأرقام إدارة الحسابات الاقتصادية في البنك المركزي والتي تظهر أن الناتج المحلي الإجمالي لإيران نما بنسبة 3.9% مع النفط و2.9% بدون النفط في الربع المنتهي في 20 ديسمبر/كانون الأول.

وقال "همتي": "وبالتالي، يمكن بالتأكيد الإعلان عن انتقال الاقتصاد الإيراني من الفترة الصعبة للعقوبات والركود المرتبط بها إلى فترة نمو اقتصادي متجدد".

وتعرضت إيران لسلسلة من العقوبات الأمريكية غير المسبوقة منذ منتصف عام 2018 عندما قررت الإدارة السابقة الانسحاب من اتفاق دولي بشأن برنامج إيران النووي.

واستهدفت العقوبات إلى حد كبير صادرات إيران من الخام كمصدر رئيسي لكسب العملة الصعبة، ومع ذلك أدى الحظر إلى إطلاق برنامج إصلاح شامل في الاقتصاد الإيراني حيث تواصل الحكومة تنويع إيراداتها بعيدًا عن النفط من خلال تشجيع زيادة النشاط في قطاعي التصنيع والزراعة.

وأشاد "همتي" بحقيقة أن إيران سجلت ربعين من النمو الاقتصادي في وقت تواجه فيه دول كثيرة ركودا عميقا.

وقال إن أحدث بيانات البنك المركزي حول نمو الناتج المحلي الإجمالي وأداء مختلف قطاعات الاقتصاد خلال الربع المنتهي في أواخر ديسمبر/كانون الأول سيتم نشرها، الأسبوع المقبل.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات