الجمعة 26 مارس 2021 10:00 م

توقعت وكالة "موديز"، تأثير توقف الممر التجاري في قناة السويس على ما بين 10% و15% من إجمالي نشاط مناولة الحاويات عالميا طوال فترة التعطل.

وقال تقرير للوكالة، الجمعة، إن ضغوطا على سلاسل الإمداد العالمية التي تعاني جراء انتعاش النشاط الاقتصادي وشح المعروض من حاويات الشحن، ستتم بسبب سفينة الحاويات التي جنحت في قناة السويس، وأوقفت الملاحة ونقل البضائع عبر الممر المائي.

وأضافت: "الطلب الاستهلاكي والصناعي المرتفع، والنقص العالمي في طاقة الحاويات وانخفاض الخدمات التي يمكن التعويل عليها من شركات شحن الحاويات العالمية (...) جعلت سلاسل الإمداد مهددة بشدة حتى من أقل الصدمات الخارجية".

وتابعت: "في هذا السياق لم يكن الحدث ليقع في وقت أسوأ".

وربما يتعين على السفن الآن اتخاذ المسار الأطول حول رأس الرجاء الصالح في جنوب أفريقيا، مما يضيف نحو 7 إلى 10 أيام إلى رحلتها.

وقالت خدمة المستثمرين في "موديز"، إنه نتيجة لذلك، فإن قطاعي التصنيع والسيارات الأوروبيين، لا سيما موردي السيارات، سيكونان الأكثر تضررا.

فيما قال المحللون إن هذا بسبب أنهما يديران سلاسل إمدادات "حسب الحاجة"؛ ما يعني أنهما لا يخزنان المكونات ويكون لديهما في المتناول ما يكفي فحسب لفترة قصيرة، ويستوردان المكونات من شركات التصنيع الآسيوية.

وأشاروا إلى أنه "حتى إذا تم حل الموقف سريعا، فإن اكتظاظ الموانئ ووقوع المزيد من التأخيرات في سلاسل التوريد المقيدة بالفعل لا مناص منه".

وأضافوا أن وسائل النقل البديلة غير مناسبة، إذ إن قدرات الشحن الجوي تعاني شحا بالفعل بسبب انخفاض حركة السفر الجوي العالمية، بينما النقل بالسكك الحديدية بين أوروبا وآسيا محدود، وبالفعل يقترب من طاقته الكاملة.

وعلقت سفينة الحاويات "إيفر جيفين"، التي يبلغ طولها 400 متر، في القناة منذ الثلاثاء؛ مما عطل مرور حاويات نقل البضائع والمكونات والمعدات عبر أقصر ممر ملاحي بين أوروبا وآسيا.

يأتي هذا التوقف بينما تشهد الشحنات بالفعل اضطرابا بسبب جائحة كورونا وزيادة الطلب على السلع، فيما لا تزال محاولات تعويم السفينة مستمرة، وإن كان خبراء إنقاذ حذروا من أن العملية قد تستغرق أسابيع.

ولم تفلح جهود تعويم السفينة، منذ الثلاثاء الماضي، باستخدام قاطرات وجرافات، وهي معدات تبدو صغيرة جدا مقارنة بحجم الناقلة الجانحة.

وتوقعت الخارجية الروسية، الخميس، أن يستغرق فتح قناة السويس أمام الملاحة بعد جنوح السفينة "إيفر جيفين" عدة أسابيع.

وتسبب جنوح سفينة الحاويات، في توقف الملاحة، وتكدس السفن؛ وأرجعت هيئة قناة السويس الحادث إلى سوء الأحوال الجوية وضعف الرؤية.

المصدر | الخليج الجديد