أعلن النائب بمجلس الأمة الكويتي "يوسف الفضالة"، الأربعاء، تقدمه رسمياً باستقالته المسببة من عضوية المجلس "احتجاجاً على المشهد السياسي" بالبلاد.

وقال "الفضالة" في كتاب استقالته، إن "قبول ما حدث في جلسة القسم (أداء وزراء الحكومة لليمين الدستورية) يعتبر شرعنة لتفريغ الدستور من محتواه، فكيف يقبل مَن حضرها بالتحصين الذي حصل عليه رئيس الوزراء؟"، وفقا لما أوردته صحيفة "القبس" الكويتية.

جاء ذلك بعدما دعا "الفضالة" زملاءه، في جلسة "الأمة" الأخيرة (الأسبوع الماضي)، لتقديم استقالة جماعية، لكن الدعوة لم تجد قبولاً لدى النواب.

وقال "الفضالة" آنذاك: "لا يمكن الاستمرار بهذا الشكل، أوجه لكم دعوة لتقديم استقالات جماعية، وأنا أولكم".

وشهدت الجلسة ذاتها إسقاط عضوية النائب "بدر الداهوم" على خلفية صدور حكم قضائي ضده بتهمة "المس بالذات الأميرية"، وتصويت، شكك فيه بعض النواب، حول تأجيل الاستجوابات المقدمة لرئيس الوزراء "صباح خالد الحمد الصباح" حتى نهاية دور الانعقاد الثاني للمجلس.

وحضر الجلسة 17 نائب بينهم "الفضالة"، فيما قاطعها 32 نائبا، وشهدت تشابكا بالأيدي بين عدد من النواب الذين انقسمت مواقفهم تجاه حضور قسم وزراء الحكومة لليمين.

وأعلن رئيس مجلس الأمة "مرزوق الغانم" عن إحالة تقرير لجنة التحقيق البرلمانية بشأن وقائع الجلسة إلى النيابة العامة.

ويغلب على مجلس الأمة معارضون سبق لهم التضامن مع زميلهم المسقط عضويته عبر بيان رافض لقرار المحكمة الدستورية، متوعدون بإلغاء قانون "حرمان المسيء" والذي أُبطلت عضوية "الداهوم" على أثره.

و"الفضالة" عضو بمجلس إدارة شركة تكنولوجيا الحديثة لتعبئة مياه الشرب "مياه أبراج"، وعضو كل من "الجمعية الاقتصادية الكويتية"، و"الجمعية الكويتية للدفاع عن المال العام"، و"جمعية الهلال الأحمر الكويتي"، و"جمعية الخريجين الكويتية"، وشغل منصب نائب مدير إدارة الصناديق في "شركة بيتك كابيتال للاستثمار"، كما كان عضواً في "مجلس الأمة" عام 2016.

 

المصدر | الخليج الجديد + متابعات