الأربعاء 7 أبريل 2021 09:55 م

التقى ولي عهد أبوظبي الشيخ "محمد بن زايد آل نهيان"، الأربعاء، رئيس حكومة الوحدة الوطنية الليبية "عبدالحميد الدبيبة".

وقال "بن زايد" على حسابه بـ"تويتر": "سُعدت بلقاء أخي عبدالحميد الدبيبة رئيس حكومة الوحدة الوطنية في ليبيا الشقيقة".

وأضاف: "نقف إلى جانب الأشقاء الليبيين في هذه المرحلة المفصلية التي تمر بها بلادهم، وثقتنا كبيرة بقدرتهم على تجاوز كل التحديات".

وتابع ولي عهد أبوظبي: "تمنياتنا أن يقود المسار السياسي الحالي إلى عهد جديد من الاستقرار، والتنمية، والوحدة".

 

وفي وقت سابق، الأربعاء، أجرى أمير الكويت الشيخ "نواف الأحمد الجابر الصباح"، محادثات مع "الدبيبة"، تناولت بحث العلاقات الثنائية بين البلدين، وسبل تعزيزها بما يخدم مصلحة الشعبين.

وتأتي هذه الجولة في إطار مساعي رئيس الحكومة الليبية لتوحيد الموقف الخليجي فيما يتعلق بالملف الليبي، وتعزيز العلاقة بين بلاده والدول الخليجية كافة، على أساس الاحترام المتبادل، وفق بيان صادر عن الناطق الرسمي باسم الحكومة الليبية.

ومن المرتقب أن يحل "الدبيبة" ضيفا على السعودية بعد انتهاء زيارته للإمارات، فيما ترددت أنباء عن زيارة مرتقبة لقطر أيضا.

وسبق لـ"الدبيبة" زيارة مصر، في مارس/آذار الماضي، حيث أجرى مباحثات مع الرئيس المصري "عبدالفتاح السيسي"، بينما ذهب رئيس المجلس الرئاسي "محمد المنفي" للقاء الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان" في إسطنبول.

وتلقى "الدبيبة"، خلال الأيام الماضية، إشارات دعم من حكومات أوروبية، أبرزها إيطاليا وألمانيا وفرنسا، حيث زار وزراء خارجية هذه الدول طرابلس، قبل نحو أسبوعين، بينما بدأ رئيس الوزراء الإيطالي "ماريو دراجي" زيارة إلى طرابلس أيضا، قبل ساعات.

وكرر "الدبيبة" مطالبته بخروج المرتزقة من ليبيا، وهي مطالبة تحظى بدعم أوروبي وأمريكي.

ومؤخرا، شهدت الأزمة الليبية انفراجة عقب تمكن الفرقاء من التصديق على سلطة انتقالية موحدة، تسلمت مهامها في 16 مارس/آذار الماضي.

ويأمل الليبيون أن تساهم السلطة الموحدة في إنهاء سنوات من الصراع المسلح، جراء منازعة ميليشيا الجنرال المتقاعد "خليفة حفتر"، للحكومة المعترف بها دوليا على الشرعية والسلطة في البلد الغني بالنفط.

المصدر | الخليج الجديد