الثلاثاء 13 أبريل 2021 03:46 ص

فرضت السلطات الأمريكية حظر تجول ليلي في مدينة منيابوليس والمدن المجاورة لها بولاية مينيسوتا، الإثنين، بعد تزايد التوتر إثر مقتل شاب أسود على يد الشرطة، في تكرار لحادثة مقتل "جورج فلويد" بالمدينة، والتي أشعلت احتجاجات عارمة في الولايات المتحدة أخذت طابعا شديد العنف.

و قال قائد شرطة مدينة منيابوليس الأمريكية إن إطلاق النار الذي أودى بحياة شاب أسود عمره 20 عاما في إحدى ضواحي المدينة هو فيما يبدو "حادث عرضي" وقع بعد أن سحبت ضابطة مسدسها بدلا من الصاعق الكهربائي خلال صراع.

وقال رئيس بلدية منيابوليس "جيكوب فراي"، في مؤتمر صحفي: "أعلنت حال الطوارئ في مدينة منيابوليس، ونحن نرفق هذا التدبير بفرض حظر للتجول يبدأ الليلة الساعة 19,00 (23,00 بتوقيت جرينتش) ويستمر حتى السادسة من صباح غد (الثلاثاء)".

وتقرر فرض حظر التجول أيضا في مدينتي سانت بول والمناطق المجاورة بما فيها مقاطعة هينيبين، حيث قُتل الأحد الشاب "دونتي رايت" البالغ 20 عاما بعدما أخطأ شرطي جهاز الصعق الكهربائي "تيزر" الذي أراد استخدامه خلال مواجهة، بمسدسه.

والإثنين، وصف الرئيس الأمريكي "جو بايدن" مقتل الشاب الأسود بأنه "مأساوي"، لكنّه حذر أن الاحتجاجات العنيفة غير مبررة.

وصرّح "بايدن" للصحفيين أن الحادثة التي وقعت في ضواحي منيابوليس "مأساوية حقا، لكني أعتقد أنه يتعين علينا أن ننتظر ونرى ما ستكشفه التحقيقات".

وتابع: "في الأثناء، أريد أن أوضح مجددا ما يلي: لا مبرر على الإطلاق للنهب. الاحتجاجات السلمية يمكن تفهّمها".

المصدر | الخليج الجديد + متابعات