الأحد 2 مايو 2021 09:21 ص

يترقب 500 فلسطيني، الأحد، تنفيذ قرار تهجيرهم قسريا من بيوتهم داخل حي الشيخ جراح في القدس المحتلة، لصالح جمعيات استيطانية متطرفة.

وينتمي المستهدفون بالقرار إلى عائلات مقدسية، منها "الكرد، القاسم، الجاعوني، إسكافي".

وقال الناطف باسم أهالي الحي "عارف حماد"، إن الجميع يترقب قرار المحكمة اليوم، مشيرا إلى أن هناك 28 وحدة سكنية، تضم قرابة 87 أسرة، مهددة اليوم بالتشريد.

وأضاف في تصريح لـ"عربي 21": "هذه ديمقراطية الاحتلال الذي يتعامل مع الفلسطينيين بقانون يحرمهم من أملاكهم في القدس أو أراضي الـ48، في المقابل يسمح لأي يهودي بالسيطرة على أملاك المقدسيين بسهولة".

وأعرب "حماد" عن آماله بضغط سياسي وقانوني من الخارج لتغيير خطط الإخلاء، محذرا من تشريد أطفال ونساء وشيوخ في الشارع.

واعتبر الناشط "معتز المسلوخي" أن موجة التطبيع الأخيرة مع الاحتلال، كان لها أثر مباشر وخطير، في تعزيز تغول الاحتلال، واستمرار الاستيطان والتهويد.

وشدد "المسلوخي" وهو أحد القائمين على حملة "أنقذوا أهالي الشيخ جراح" الإلكترونية، على أن محاكم الاحتلال باطلة وفقا للقوانين الدولية، ووفقا لمحكمة الجنايات الدولية، بفعل أنها محاكم سلطة احتلال.

وتستمر العائلات المقدسية بالفعاليات والتظاهرات الأسبوعية في الشيخ جراح، احتجاجا على سياسة إخلاء المنازل وهدمها، والاستيطان في الحي.

والعام الماضي؛ قررت محكمة الصلح الإسرائيلية (الابتدائية) بالقدس، إجلاء 12 عائلة من منازلهم في حي الشيخ جراح لصالح مستوطنين إسرائيليين.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات