الأحد 2 مايو 2021 06:46 م

دعا بابا أقباط مصر "تواضروس الثاني" إثيوبيا إلى تجنب "القلق والصراع" والذهاب إلى "حل توافقي" في أزمة سد "النهضة"، ملوحا بـ"اللجوء إلى جهود أخرى" لم يوضحها.

جاء ذلك في عظة دينية خلال قداس ترأسه "تواضروس الثاني"، مساء السبت، عشية "عيد القيامة" أحد أكبر الأعياد المسيحية.

وقال "تواضروس": "نصلي كثيرا من أجل مشكلة سد النهضة، ليمد الله يده ويعمل فيها للوصول إلى حلول ترضي الجميع".

وأضاف: "ندعو إثيوبيا حكومة وشعبا بدلا من أي قلق أو صراع أو متاعب إلى المشاركة والتعاون والتنمية والذهاب إلى حل توافقي.. نحن أشقاء في نهر النيل الخالد".

وتابع: "نصلي أن ينجح الله كل الجهود الطيبة، الجهود الدبلوماسية والسياسية، حتى لا نلجأ إلى أي جهود أخرى"، دون أن يحدد طبيعة تلك الجهود.

وتصر أديس أبابا على ملء ثانٍ للسد بالمياه، في يوليو/تموز المقبل بعد نحو عام من ملء مماثل، ووسط تعثر مفاوضات حول الأزمة مع مصر والسودان.

فيما تتمسك القاهرة والخرطوم بالتوصل أولا إلى اتفاق ثلاثي يحافظ على منشآتهما المائية، ويضمن استمرار تدفق حصتيهما السنوية من مياه نهر النيل المقدرة بـ55.5 مليار متر مكعب و18.5 مليار متر مكعب على التوالي.

وفي أقوى لهجة تهديد لأديس أبابا منذ نشوب الأزمة قبل 10 سنوات، قال الرئيس المصري "عبد الفتاح السيسي"، في 30 مارس/آذار الماضي، إن "مياه النيل خط أحمر، ولن نسمح بالمساس بحقوقنا المائية، وأي مساس بمياه مصر سيكون له رد فعل يهدد استقرار المنطقة بالكامل".

المصدر | الخليج الجديد + الأناضول