السبت 24 أكتوبر 2015 01:10 ص

قال الدكتور «أنور قرقاش» وزير الشؤون الخارجية بالإمارات العربية المتحدة إن «هناك حملة مسعورة علي السعودية الشقيقة أوضح ما تكون في الإعلام الإقليمي والأوروبي والأمريكي»، مشيرا إلى أن أصوات الحملة متعددة وكذلك الملفات التي تتناولها»، لافتا في الوقت ذاته إلى أن «الحملة على السعودية تتجاوز الانتقاد المغرض الذي تعودنا سماعه وتأخذ أبعادا أخطر وأعمق، ولأن السعودية تعني كل العرب لابد من استراتيجية مضادة».

وأضاف «قرقاش» في تغريدات عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» إن «مداخل الحملة متنوعة وأصواتها عديدة، ويبقى أن التوقيت مريب وتناغم الأصوات لا يمكن أن يكون صدفة، ولابد من معرفة ملامح الهجوم ومن يقف خلفه، لافتا إلى أن الحملة على السعودية إعلاميا تتجاوز أبعاد الموقف الشجاع للمملكة في اليمن، ولكن الدور القيادي والحازم للرياض لاشك وأنه أجج الحقد والغيّرة».

واتهم «قرقاش» إيران بتصدر الحملة قائلا: «إيران تتصدر الحملة ومعها الصوت الطائفي الذي يسعى إلى زعامة إيرانية علي العرب، ودوائر غربية لا يروق لها انهيار خطط (ربيعها) العربي».

وهاجم «قرقاش» جماعة «الإخوان المسلمين» قائلا: «إن الإخوان تلعب دورا في نشر وإعادة نشر المقالات المغرضة، لأنها لعبتهم التي أتقنوها بعد أن ضاع ربيعهم، ويبدو أن هناك قوى إقليمية مشاركة»، وفق تعبيره.

واختتم «قرقاش» تغريداته بقوله «الحملة المغرضة والشرسة على السعودية الشقيقة لم يبدأ شررها بمحض الصدف، وعلينا أن ننتبه ونتصدى لمن يسعى إلى تقويض دور الرياض القائد والضروري».