الثلاثاء 18 مايو 2021 02:56 ص

طالبت الولايات المتحدة، الإثنين، القوات الأجنبية والمرتزقة بالانسحاب "فورا" من ليبيا.

جاء ذلك على لسان القائم بأعمال المندوبة الأمريكية الدائمة بالأمم المتحدة السفير "جيفري ديلور ينتيس"، خلال جلسة مجلس الأمن الدولي المنعقدة حاليا عبر الاتصال المرئي حول عمل المحكمة الجنائية الدولية بشأن الوضع في ليبيا.

ولعدة سنوات، عانت ليبيا من صراع مسلح، فبدعم من دول عربية وغربية ومرتزقة ومقاتلين أجانب، قاتلت مليشيا الجنرال الانقلابي "خليفة حفتر"، حكومة الوفاق الوطني السابقة، المعترف بها دوليا، في البلد الغني بالنفط.

وقال السفير الأمريكي لأعضاء المجلس: "يجب على الجهات الخارجية المشاركة في هذا الصراع، بما في ذلك القوات الأجنبية والمرتزقة، وقف التدخلات العسكرية والانسحاب من ليبيا على الفور".

وأبلغت المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية "فاتو بنسودا"، أعضاء المجلس في بداية الجلسة، بأن مكتبها لا يزال يتلقى تقارير ذات مصداقية وموثوقة عن جرائم "اختفاء قسري وقتل وعنف جنسي" يُزعم ارتكابها من جانب قوات "حفتر"، إضافة إلى "معلومات مقلقة عن أنشطة المرتزقة في ليبيا".

ودعت "بنسودا" إلى "خروج جميع المرتزقة من ليبيا"، وقالت إن "الآمال معلقة على الحكومة الجديدة حتى تعمل من أجل مواجهة العنف ومعالجة القضايا التي قوضت السلم والاستقرار في ليبيا".

وفي 16 مارس/ آذار الماضي، تسلمت سلطة انتقالية منتخبة، تضم حكومة وحدة ومجلسا رئاسيا، مهامها لقيادة البلاد إلى انتخابات برلمانية ورئاسية في 24 ديسمبر/كانون الأول المقبل.

المصدر | الأناضول