الخميس 27 مايو 2021 12:23 م

قالت مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان "ميشيل باشيليت"، الخميس، إن الضربات الإسرائيلية على غزة تثير قلقا عميقا إزاء التزامها بالقانون الدولي وإن تبين أنها لم تكن متناسبة فقد تمثل جرائم الحرب.

وأضافت "باشيليت"، التي افتتحت جلسة خاصة لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، أن غزة أكبر سجن مفتوح في العالم.

وأكدت أمام المنتدى المنعقد في جنيف والمؤلف من 47 عضوا، أنها لم تر أي دليل على أن المباني المدنية في غزة التي دمرتها الضربات الإسرائيلية تستخدم لأغراض عسكرية.

وشددت على أنه "إذا تبين أن مثل هذه الهجمات غير متناسبة فقد تشكل جرائم حرب".

وحثت "باشليت" إسرائيل على وقف عمليات الإخلاء في الضفة الغربية "على الفور"، كما دعت "حركة حماس" إلى الكف عن "إطلاق الصواريخ عشوائيا على إسرائيل".

ومنذ فجر الجمعة، بدأ سريان وقف إطلاق نار بين فصائل المقاومة الفلسطينية في غزة وإسرائيل، بعد 11 يوما من غاراتها على القطاع، ورد الفصائل بإطلاق صواريخ على مناطق إسرائيلية.

وأسفر العدوان الإسرائيلي على الأراضي الفلسطينية عن 287 شهيدا، بينهم 69 طفلا و40 سيدة و17 مسنا، بجانب أكثر من 8900 مصاب بينهم 90 إصاباتهم "شديدة الخطورة"، مقابل مقتل 13 إسرائيليا وإصابة المئات، خلال رد الفصائل في غزة على العدوان بإطلاق صواريخ على إسرائيل.

المصدر | الخليج الجديد