الثلاثاء 15 يونيو 2021 10:58 ص

طالبت جماعة "الإخوان المسلمين"، في بيان، ما وصفته بـ"العالم الحر" بالتدخل لوقف تنفيذ أحكام الإعدام الصادرة بحق 12 من أبرز قيادييها ف يمصر، واصفة الأحكام التي صدقت عليها محكمة النقض، الإثنين الماضي، بـ"المفتقدة للمصداقية والعدالة والنزاهة".

وقال البيان، الذي نشره الموقع الرسمي للجماعة عبر شبكة الإنترنت، إن أحكام الإعدام الانتقامية بحق قادة "الإخوان المسلمون" لن توقف مسيرة الدعوة، معتبرا أنها تستهدف الانتقام من الجماعة صاحبة التاريخ العريق على امتداد الأجيال والمواقف الوطنية المشهود لها والتضحيات الكبيرة في سبيل رفعة وطنها وحرية شعبها.

وحملت الجماعة كل أصحاب المواقف السلبية مسؤوليتهم أمام الله ثم أمام التاريخ، مطالبة العالم الحر بكل مؤسساته ومنظماته بوقف تنفيذ هذه الأحكام وإلغاء كافة الأحكام المفتقدة لأدنى درجات المصداقية والخالية من العدالة والنزاهة.

وتعهدت الجماعة بمواصلة أداء دورها في الدعوة إلى الله بالحكمة والموعظة الحسنة دون تردد أو وجل.

وكانت محكمة النقض (أعلى جهة لنظر الطعون)، أيدت في حكم نهائي وبات، إعدام 12 من قيادات الإخوان، هم: "عبدالرحمن البر"، و"محمد البلتاجي"، و"صفوت حجازي"، و"أسامة ياسين"، و"أحمد عارف"، و"إيهاب وجدى محمد"، و"محمد عبدالحي"، و"مصطفي عبدالحي"، و"أحمد فاروق كامل"، و"هيثم السيد العربي"، و"محمد محمود زناتي"، و"عبدالعظيم إبراهيم محمد"، في القضية المعروفة إعلاميا بـ"فض رابعة"، التي تعود أحداثها إلى عام 2013.

كما قررت ذات المحكمة انقضاء الدعوى لمتهم بسبب الوفاة، وتأييد الأحكام الصادرة في حق المتهمين في نفس القضية.

وهذه الأحكام باتت واجبة النفاذ، ولا يمكن التراجع عنها إلا بعفو صادر من رئيس الجمهورية.

ووفق "منظمة العفو الدولية"، لقي مئات من أنصار الرئيس الراحل "محمد مرسي"، الذين اعترضوا على الانقلاب العسكري على حكمه، مصرعهم في مذبحة فض اعتصام رابعة في 14 أغسطس/آب 2013.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات