قال رئيس حركة "مجتمع السلم" (حمس) الجزائرية، "عبدالرزاق مقري"، الأربعاء، إن تجاوزات أثرت في نتائج الانتخابات التشريعية، التي حصلت خلالها الحركة على 64 مقعدا.

ولم يحدد "مقري" طبيعة تلك التجاوزات، لكنه أعلن أنه يبرئ رئيس الجمهورية "عبدالمجيد تبون" ورئيس سلطة الانتخابات من ذلك، بحسب "روسيا اليوم".

وأكد "مقري" أن الحركة ستدرس أي عرض يقدم لها لدخول الحكومة القادمة بشرط أن يكون جديا ويتوافق مع رؤيتها وبرنامجها.

وأسفرت الانتخابات الجزائرية،  عن فوز "حزب جبهة التحرير الوطني" الحاكم سابقا، بـ105 مقاعد في البرلمان المؤلف من 407 مقاعد.

وفي المركز الثاني فازت القوائم المستقلة بـ78 مقعدا، وحل حزب "حركة مجتمع السلم" (حمس)، ثالثا بعد أن حصد 64 مقعدا، وحزب "جبهة المستقبل" بعد فوزه بـ48 مقعدا.

ومن أصل 24 مليون شخص يحق لهم الاقتراع، أشارت السلطة إلى أن 5.6 ملايين شخص أدلوا بأصواتهم، علما بأن أكثر من مليون من هذه الأصوات اعتبرت ملغية، وفق بيانات رسمية.

المصدر | الخليج الجديد + روسيا اليوم