الجمعة 25 يونيو 2021 05:29 ص

حذرت الأمم المتحدة، من "تصعيد مدمر جديد" في قطاع غزة، لافتة إلى أن اتفاق وقف إطلاق النار بين إسرائيل والفلسطينيين "لا يزال هشا".

وقال المبعوث الأممي لعملية السلام في الشرق الأوسط "تور وينسلاند"، الخميس، خلال جلسة بمجلس الأمن الدولي في مقره بنيويورك: "لا يزال وقف الأعمال العدائية بين إسرائيل وحركة حماس هشا للغاية. يتعين على جميع الأطراف الامتناع عن الاستفزازات وتخفيف التوتر".

وأكد ضرورة قيام "كافة الأطراف بدورها لتجنب تصعيد مدمر جديد في قطاع غزة".

وحث إسرائيل على "ضمان سلامة وأمن السكان الفلسطينيين، بما يتماشى مع مسؤولياتها بموجب القانون الدولي".

واستطرد: "يجب محاسبة مرتكبي أعمال العنف من جميع الأطراف وتقديمهم بسرعة إلى العدالة".

وجدد "وينسلاند"، دعوته تل أبيب، بضرورة التوقف عن هدم منازل وممتلكات الفلسطينيين ووقف تهجيرهم والموافقة على الخطط التي من شأنها تمكينهم من البناء بشكل قانوني.

وأوضح أن "الأمم المتحدة تواصل تنسيق إيصال المساعدات الإنسانية العاجلة إلى سكان غزة".

واستدرك: "في الأيام المقبلة ستصدر الأمم المتحدة والمانحون الدوليون تقييما بشأن احتياجات إعادة الإعمار والتعافي على المدى الطويل في القطاع".

وفي 21 مايو/أيار الماضي، توصلت الفصائل الفلسطينية وإسرائيل لاتفاق وقف إطلاق النار، أنهى عدوانا إسرائيليا على غزة، استمر 11 يوما.

وأسفر العدوان الإسرائيلي على الضفة الغربية وغزة عن 290 شهيدا، بينهم 69 طفلا و40 سيدة و17 مسنا، وأكثر من 8900 مصاب، فضلا عن تدمير كبير للبنية التحتية في القطاع.

المصدر | الخليج الجديد