الاثنين 28 يونيو 2021 05:56 م

استنكرت الحكومة العراقية، الإثنين، القصف الأمريكي الذي استهدف نقاطا ومخازنا وتجمعات تابعة لفصائل موالية لإيران في العراق، معتبرة أنها تمثل انتهاكا للسيادة، وقالت إنها توصلت لاتفاق مع واشنطن وصل لمراحل متقدمة حول انسحاب القوات الأمريكية من البلاد.

وقال بيان لمكتب رئيس الوزراء العراقي "مصطفى الكاظمي"، إن المجلس الوزاري للأمن الوطني، عقد اجتماعا طارئا برئاسة القائد العام للقوات المسلحة، خصص لمناقشة تداعيات القصف الأمريكي الذي طال موقعا على الحدود العراقية السورية، كما ناقش استهداف "المجرمين والمخربين والجماعات الإرهابية محطات توليد الطاقة الكهربائية و أبراج نقلها".

وأعرب المجلس الوزاري عن استنكاره وإدانته للقصف الأمريكي الذي استهدف الحشد الشعبي.

وأكد أن هذا الاعتداء يمثل انتهاكاً صارخاً للسيادة العراقية، ترفضه كل القوانين والمواثيق الدولية.

ويدرس المجلس الوزاري للأمن الوطني اللجوء إلى كل الخيارات القانونية المتاحة لمنع تكرار مثل هذه "الاعتداءات التي تنتهك أجواء العراق وأراضيه"، بالإضافة إلى إجراء تحقيق شامل في ظروف الحادث ومسبباته والعمل على عدم تكراره مستقبلا، وفقا لبيان.

وأكد المجلس أن الحكومة لديها جلسات حوار متواصلة مع الجانب الأمريكي، وصلت إلى مراحل متقدمة وإلى مستوى البحث في التفاصيل اللوجستية؛ لانسحاب القوات القتالية من العراق والذي سيتم الإعلان عن تفاصيله لاحقا.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات