الاثنين 28 يونيو 2021 06:15 م

اعتبر وزير الخارجية الأمريكية "أنتوني بلينكن" أن الضربات الأخيرة التي شنها جيش بلاده على أهداف في العراق وسويا؛ بمثابة رسالة مهمة ورد فعل على الذين يقفون وراء استهداف المصالح الأمريكية، دون أن يسمي جهة أو شخص بعينه.

جاء ذلك، خلال حديث "بلينكن" في ختام مؤتمر للتحالف الدولي لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية، وبعد ساعات من إعلان وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) شن هجمات على أهداف قالت إنها لمليشيات مدعومة من إيران على الحدود العراقية السورية.

وقال "بلينكن" إن "الرئيس (جو) بايدن كان واضحا بأن الولايات المتحدة ستحمي عناصر قواتها وقوات حلفائها في أي مكان".

وفجر الإثنين، أعلن المتحدث باسم البنتاجون "جون كيربي"، في بيان، أن "الرئيس بايدن وجه بمزيد من العمل العسكري لتعطيل وردع الهجمات المستمرة التي تشنها جماعات مدعومة من إيران والتي تستهدف المصالح الأمريكية في العراق".

وبموازاة ذلك، أفاد بيان صاد عن "كتائب سيد الشهداء" (أحد فصائل الحشد الشعبي) بـ"مقتل 4 عناصر من القوات جراء العدوان الأمريكي".

وهدد البيان بأن "كتائب سيد الشهداء ستذهب مع الاحتلال الأمريكي إلى حرب مفتوحة".

وعادة ما تتعرض المواقع العسكرية التي تضم قوات أمريكية وسفارة واشنطن في بغداد إلى هجمات صاروخية، وتتهم الولايات المتحدة الفصائل المسلحة الشيعية المرتبطة بإيران بشن تلك الهجمات.

المصدر | الخليج الجديد+متابعات