تعهد الرئيس الروسي "فلاديمير بوتين"، الخميس، بدعم بيلاروسيا في مواجهة الضغوط الناجمة عن العقوبات الغربية.

جاء ذلك خلال اتصال مرئي لـ "بوتين" مع نظيره البيلاروسي "ألكسندر لوكاشينكو"، في الجلسة العامة للدورة الثامنة من منتدى أقاليم البلدين.

وقال "بوتين": "سنواصل تقديم المساعدة الشاملة لشعب بيلاروسيا الشقيق حتى في ظل الوضع المحلي الراهن، الذي ليس الأسهل".

وانتقد الرئيس الروسي ما وصفها بـ "العقوبات المدمرة"، التي فرضها الاتحاد الأوروبي مؤخرا، وبوجه خاصة على اقتصاد بيلاروسيا والمواطنين العاديين.

وأضاف: "نعتقد أن حظر توريد بعض السلع البيلاروسية إلى دول الاتحاد الأوروبي يضر بمصالح الشركات والأفراد (..) يجب على من يفرضون مثل هذه القيود التفكير في هذا الأمر بشكل أفضل".

كما شدد "بوتين" أن "بيلاروسيا ليست جارا جيدا فحسب، بل ستظل أيضا أقرب حليف لروسيا" حسب قوله.

وفي 24 يونيو/ حزيران الماضي، فرض الاتحاد الأوروبي عقوبات على قطاعات اقتصادية في بيلاروسيا؛ ردا على ما وصفه بـ"تصاعد الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان".

ويشدد الاتحاد عقوباته تدريجيا منذ فوز "لوكاشنكو" بولاية سادسة في أغسطس/ آب الماضي، في انتخابات وصفها الاتحاد بـ"المزورة".

وتستهدف عقوبات الاتحاد الضغط على الرئيس البيلاروسي، بعد إجباره طائرة ركاب أوروبية على الهبوط في عاصمة بلاده مينسك؛ لاعتقال الصحفي المعارض "رامان بروتاسيفيتش" في مايو/ أيار الماضي.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات