الجمعة 2 يوليو 2021 07:01 م

يسعى "بالقاسم"، نجل قائد قوات شرق ليبيا الجنرال المتقاعد "خليفة حفتر"، لتوجيه الملتقى السياسي الليبي، المنعقد في جنيف، عبر التأثير بالمال على المشاركين فيه، بما يسمح لوالده بالترشح لرئاسة ليبيا.

وكشفت مصادر، أن "بالقاسم"، موجود في جنيف، ويتواصل شخصيا مع أعضاء بالملتقى، ويعرض عليهم مبالغ مالية عليهم مقابل التصويت على قاعدة دستورية تسمح للعسكريين ومزدوجي الجنسية بالترشح للانتخابات الرئاسية المقبلة دون شروط.

المصادر تؤكد أن قيمة المبلغ الذي عرضه نجل "حفتر"، على أعضاء في الملتقى، تحدث معهم حتى الآن بخصوص مخرجات اجتماع جنيف، بينهم 3 نساء، تتجاوز 100 ألف دولار لكل شخص.

ومنذ أيام، تدب الخلافات بين أعضاء ملتقى الحوار السياسي الليبي في جنيف، للوصول إلى توافقات نهائية حول قاعدة دستورية منظمة للعملية الانتخابية المرتقبة.

وتقدم البعض بعدم وضع شروط على المترشحين للرئاسة، خاصة فيما يخص ازدواج الجنسية أو الرتبة العسكرية، وهو ما اعتبره آخرون محاولة لتفصيل القاعدة الدستورية على "حفتر".

وضمن مسار سياسي لإنهاء النزاع الليبي، برعاية الأمم المتحدة، تسلمت سلطة انتقالية منتخبة، تضم حكومة وحدة ومجلسا رئاسيا، مهامها في 16 مارس/ آذار الماضي، لقيادة البلد الغني النفط إلى الانتخابات.

وما يزال "حفتر" يتصرف بمعزل عن الحكومة الشرعية، ويقود مليشيا مسلحة، ويسيطر على مناطق عديدة، ويطلق على نفسه لقب "القائد الأعلى للقوات المسلحة"، منازعا المجلس الرئاسي في صلاحياته.

المصدر | الخليج الجديد