السبت 10 يوليو 2021 04:14 ص

أعلنت شركة "مايكروسوفت" عن تحديث طارئ لنظام التشغيل "ويندوز 10" من أجل تصحيح ثغرة خطيرة في نظام التشغيل.

ويؤثر المخلل المسمى بـ "برينت نايت مير"، على جميع إصدارات "ويندوز"، ويستهدف عملية "Windows Print Spooler"، وهي عملية تدير الوصول إلى الطابعات من عدة مستخدمين، وتم الكشف عن الثغرة بعد أن قام باحثون في شركة الأمن السيبراني "سانجفور" بكشف كيفية استغلالها.

وكان الباحثون في الشركة قد أعلنوا في مايو/أيار الماضي بأنهم اكتشفوا ثغرة أمنية، لكنهم كشفوا عن غير قصد طريقة استغلالها، وعلى الرغم من قيامهم بحذفها بسرعة، فقد تمت إعادة مشاركتها في أماكن أخرى.

ويمكن للقراصنة استخدام الثغرة لتثبيت البرامج، واستعراض البيانات وحذفها، وإنشاء حسابات مستخدمين جديدة مع قدرات وصول المسؤول.

ولهذا، توجب على "مايكروسوفت" إصدار تصحيحات لأنظمة التشغيل "ويندوز 7" و"و  يندوز 8.1" و"ويندوز 10".

وكتبت الشركة: "نوصيك بتحديث أجهزتك في أقرب وقت ممكن، التحديث متاح على جميع قنوات الإصدار بما في ذلك Windows Update و Microsoft Update Catalog و Windows Server Update Services ".

ولم تقدم "مايكروسوفت" بعد تصحيحًا لنظام التشغيل "ويندوز 11"، على الرغم من توفر إصدارات المعاينة حاليًا لنظام التشغيل القادم من الشركة.

وتعد هذه الثغرة الأحدث في سلسلة من المخاوف الأمنية لنظام "ويندوز" هذا العام، ففي مارس/آذار، قالت "مايكروسوفت" إنها اكتشفت ثغرات كبيرة في أدوات "Exchange Server" الخاصة بها، والتي تُستخدم لتشغيل البريد الإلكتروني والتقويمات للعديد من الشركات الكبيرة.

وبعد أقل من أسبوعين، حدثت مشكلة في مكتبة "Adobe Type Manager"، التي تجمع الخطوط معًا، وكانت تعني أن القراصنة يمكنهم الاستيلاء على نظام التشغيل.

المصدر | الاندبندنت