السبت 11 سبتمبر 2021 12:03 ص

كشفت "ميكروسوفت" أن نظام التشغيل الجديد الخاص بها "ويندوز 11" سيصبح متاحًا في 5 أكتوبر/تشرين الأول، لكنه سيفتقر لبعض الميزات الرئيسية.

وستكون الترقية المجانية متاحة لأجهزة الكمبيوتر المؤهلة التي تعمل بنظام "ويندوز 10"، بحلول منتصف عام 2022، وفق ما أعلنه "آرون وودمان"، المدير العام لتسويق "ويندوز".

ويبدو أن النظام الجديد سيكون أسرع، بواجهة مستخدم أكثر استدارة، مع أوضاع فاتحة وداكنة، وخاصيتي " Snap Layouts" و"Snap Groups"، التي تتيح للمستخدمين تجميع التطبيقات معًا في قائمة ابدأ الجديدة، حيث يمكن عرضها بعد ذلك بنقرة زر واحدة.

وبينما كان من المتوقع أن يقدم "ويندوز" تطبيقات "أندرويد" على سطح المكتب، والمتاحة على متجر "ويندوز" عبر متجر تطبيقات "أمازون"، فلسوء الحظ، لن يحدث ذلك عند إطلاق النظام.

فقد قال "وودمان": "نتطلع إلى مواصلة رحلتنا لجلب تطبيقات أندرويد إلى ويندوز 11 ومتجر ميكروسوفت من خلال تعاوننا مع أمازون وانتل؛ وسيبدأ هذا بمعاينة لبرنامج Windows Insiders خلال الأشهر القادمة "، ولم يوضح أسباب ذلك.

وكانت دورة ترقية أجهزة الكمبيوتر التي تعمل بنظام "ويندوز" مثيرة للجدل، حيث قامت "ميكروسوفت" بتغيير متطلبات نظام التشغيل الجديد يوميًا دون إشعار يذكر للمستخدمين.

وتتضمن متطلبات النظام لنظام التشغيل "ويندوز 11" معالجًا بسرعة 1 جيجاهرتز 64 بت، وذاكرة وصول عشوائي (رام) سعتها 4 جيجابايت، وذاكرة تخزين بسعة 64 جيجابايت، وشريحة "وحدة النظام الأساسي الموثوقة 2.0".

وتعد هذه شريحة أمان تستخدم في الغالب في أجهزة الكمبيوتر المحمولة وأجهزة سطح المكتب الاحترافية لتخزين كلمات المرور ومفاتيح التشفير وحمايتها، ولا تمتلكها أجهزة كمبيوتر عديدة.

وقامت "ميكروسوفت" بتعيين حد أدنى من المتطلبات لنظام التشغيل "ويندوز 11"دون هذه المواصفات، حيث ستتمكن أجهزة الكمبيوتر المزودة بشريحة TPM 1.2 الأكثر شيوعًا من تثبيت نظام التشغيل ولكن في حالة غير مدعومة، مما يعني أنه قد يفوتها التحديثات الحيوية وتصحيحات الأمان.

وسيستمر دعم "ويندوز 10" حتى 14 أكتوبر/تشرين الأول 2025 لأولئك الذين لا يستطيعون تنزيل نظام التشغيل الجديد، ولكن من غير الواضح عدد التحديثات التي سيتلقاها نظام التشغيل البالغ من العمر 6 أعوام.

المصدر | الإندبندنت - ترجمة وتحرير الخليج الجديد