أفادت مصادر إسرائيلية، السبت، بأن "يوسي كوهين"، الرئيس السابق لجهاز الاستخبارات الخارجية (الموساد)، ترك منصبه لينتقل إلى إدارة مكتب لشركة عملاقة تدعمها السعودية.

وأوضحت المصادر أن مجموعة "سوفت بنك" القابضة، بقيادة المستثمر الياباني "ماسايوشي سون"، ستفتح مكتبا لها لدى إسرائيل، على أن يتولى "كوهين" إدارته، وفقا لما أوردته صحيفة "جلوبس" الاقتصادية الإسرائيلية.

وأضافت أن المجموعة متعددة الجنسيات تمتلك استثمارات ضخمة في شركات مثل "أوبر" و"علي بابا" و"تيك توك" و"ديدي"، واختارت "كوهين" لإدارة مكتبها كونه "شخصية معروفة وشعبية في إسرائيل، على الرغم من عدم امتلاكه خلفية في الاستثمار".

وأشارت الصحيفة إلى أن "كوهين" "يتمتع بالقدرة على التواصل مع رواد الأعمال والتكنولوجيا الإسرائيليين وفتح الأبواب لهم في أي شركة أو حكومة أو سلطة عامة في أي منطقة".

ولعب "كوهين" دورا محوريا في التوصل لعقد اتفاقات التطبيع بين إسرائيل ودول عربية مؤخرا، وصولا إلى الحديث عن إمكانية التحاق السعودية بهذا الركب.

ويعد صندوق الثروة السيادي السعودي من أهم شركاء "سوفت بنك"، حيث أطلقا معا صندوق "سوفت بنك فيجن"، وهو أكبر صندوق أسهم خاصة في العالم برأسمال 93 مليار دولار.

ويعتزم "سوفت بنك" إدخال ملايين الدولارات لدعم شركات إسرائيلية، خاصة في قطاع تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات